الهند تنضم إلى نادي مالكي الغواصات النووية

Image caption الغواصة الروسية الصنع من الجيل الثالث من الغواصات المقاتلة

انضمت غواصة تعمل بالطاقة النووية روسية الصنع بشكل رسمى للخدمة بالأسطول الهندى فى مراسم أقيمت فى ميناء فيشاكاباتانام جنوب البلاد.

وكانت الهند قد غيرت اسم الغواصة ، الروسية التي كانت تستخدم لأغراض تدريبية ، إلى "تشاكرا”. ومن المتوقع أن تستمر خدمتها فى البحرية عشر سنوات.

والغواصة قادرة على حمل أسلحة ذرية لكنها ستحمل فقط صواريخ تقليدية بما يتماشى مع معاهدات منع الانتشار النووى.

وقال وزير الدفاع إيه كيه أنتونى بعد ضم الغواصة للخدمة إنه من المتوقع أن تضطلع بدور حاسم فى حماية المصالح البحرية الهندية.

وأشار فى مؤتمر صحفى بعد الانتهاء من مراسم الاحتفال "إنها لا تستهدف أى دولة ، ستعزز قوة البحرية الهندية لمواجهة أى تهديد للأمن الوطنى بشكل فعال".

ووقّعت الهند على اتفاق بقيمة 900 مليون دولار مع روسيا لشراء غواصة فى عام 2004 لكن تأخر تسليمها فى عام 2010 بعد أن وقع حادث للغواصة فى عام 2008 تسبب فى وفاة 20 بحاراً وفنياً روسياً.

وأضاف الوزير الهندي أن "الهند تعود الى عضوية نادي الدول المالكة للغواصات النووية". ويضم "النادي" روسيا و الولايات المتحدة وفرنسا والصين وبريطانيا.

كما قال الوزير ان الغواصة الروسية لن تكون مجرد وحدة عسكرية فائقة الحداثة بل ستكون أيضا مختبرا لدراسة "علم الحرب النووية تحت الماء".

وقال السفير الروسى ألكسندر كاداكين ، الذى حضر مراسم تدشين الغواصة ، "إنها تعد مثالاً للتعاون الاستراتيجى بين الهند وروسيا".

وأضاف كاداكين "ليس هناك أى دولة أخرى فى العالم مستعدة لتلبية جميع احتياجات الهند. روسيا تزود الهند بنحو 70 بالمئة من عتادها العسكرى الهندى".

وبضم الغواصة "تشاكرا” للخدمة تصبح الهند السادسة ضمن مجموعة من الدول التى لديها غواصات تعمل بالطاقة النووية حيث يمكن لهذه الغواصة البقاء تحت الماء لعدة أشهر بعكس الغواصات التى تعمل بالديزل.

المزيد حول هذه القصة