مجزرة النرويج: بريفيك يطعن في تقريره الطبي

النرويجي أندريس بيهرينغ بريفيك مصدر الصورة AFP
Image caption قال بريفيك إن إلصاق تهمة المرض النفسي به يقوض رسالته السياسية

وصف المتشدد اليميني النرويجي أندريس بيهرينغ بريفيك، الذي قتل 77 شخصا السنة الماضية، تقريره الطبي الذي خلص إلى أنه يعاني من أمراض نفسية بأنه ينطوي على "حزمة من الأكاذيب".

وقال بريفيك في رسالة موجهة إلى صحيفة شعبية نرويجية إن 80 في المئة من محتويات التقرير الطبي خاطئة.

وكان طبيبان نفسيان خلصا إلى أن بريفيك يعاني من انفصام الشخصية المرضي لكن بعض الخبراء شككوا في مدى دقة التشخيص الذي انطوى عليه التقرير.

ومن المقرر أن تبدأ محاكمة بريفيك يوم 16 أبريل/نيسان المقبل، ويقول محاموه إنه يرغب في محاكمته كإنسان في كامل قواه العقلية.

ووصف بريفيك في رسالة مطولة تبلغ 38 صفحة تحويله إلى جناح المرضى النفسانيين بأنه "مصير أسوأ من الموت".

وجاء في الرسالة "إرسال ناشط سياسي إلى مستشفى المرضى النفسانيين أكثر إيلاما وأسوأ من قتله".

وقال بريفيك الذي سبق وأن اعترف بقتل 77 شخصا وجرح 151 آخرين رميا بالرصاص إنه في "مهمة مقدسة" ضد التعددية الثقافية والإسلام.

وكان بريفيك نشر بيانا من 1500 صفحة قبل تنفيذ هجومه يوم 22 يوليو/تموز الماضي ولا يرغب في "تقويض" رسالته السياسية بإلصاق تهمة الجنون به.

وكانت محكمة نرويجية أمرت بإعادة تقييم وضعه الصحي بعد صدور التقرير الأول على أن ينشر يوم 10 أبريل الجاري.

وفجر بريفيك قنبلة في بناية حكومية بالعاصمة أوسلو قبل أن يبدأ في إطلاق النار على المصطافين الشباب من شبيبة حزب العمال الحاكم في إحدى الجزر التي تبعد عن أوسلو بـ 40 كيلومترا.

المزيد حول هذه القصة