بدء محاكمة رئيس تركي سابق وجنرال كبير بتهمة الاطاحة بالحكومة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تبدأ اليوم في تركيا محاكمة الرئيس الأسبق كنعان ايفرين، وقائد القوات الجوية في ثمانينيات القرن الماضي، الجنرال تحسين شاهين قايا، بتهمة إطاحة حكومة منتخبة وإلغاء البرلمان وتعليق العمل بالدستور.

وتعود التهمة الى ما قبل اكثر من ثلاثة عقود لمشاركتهم في انقلاب عسكري وقع عام ألف وتسعمئة وثمانين.

وفي هذه المحاكمة، التي تكتسب اهمية رمزية إلى حد كبير، يطالب الادعاء العام بالحكم على المسؤولين السابقيّن بالسجن المؤبد.

وحتى عام 2010 كان الدستور التركي يمنح المشاركين في ذلك الانقلاب العسكري حصانة قضائية.

الانقلاب

وعقب الانقلاب اعدم 50 شخصا واعتقل نصف مليون وتوفي المئات في السجون واختفى كثيرون خلال ثلاث سنوات من الحكم العسكري بعد انقلاب 12 سبتمبر/ايلول 1980 وكان ذلك ثالث انقلاب شهدته تركيا خلال 20 سنة.

ونظرا لسوء حال ايفرين الصحية، فانه من غير المرجح ان يمثل امام المحكمة.

وكان مكتب الادعاء قد قال انه يمكن ان يستمع الى شهادتي ايفرين وشاهين كايا عبر دائرة الفيديو المغلقة.

وأجريت لإيفرين أخيرا عملية جراحية في الامعاء. وذكرت وسائل اعلام تركية يوم الثلاثاء ان احدى ذراعيه كسرت.

وقال ايفرين انه غير نادم على الانقلاب وانه انما اعاد النظام الى تركيا بعد سنوات من الفوضى.

مصدر الصورة AFP Getty
Image caption كان الرئيس الاسبق يتمتع بحصانة قضائية

وانضمت يوم الثلاثاء حكومة اردوغان والبرلمان والمعارضة الى 350 شخصا وجماعة على الاقل، بوصفهم مدعين في القضية كاطراف متضررة، مما يعني ان شكاواهم ستؤخذ بعين الاعتبار خلال المحاكمة ومرحلة اصدار الحكم المحتمل.

المزيد حول هذه القصة