سجينان أمريكيان يقضيان 40 سنة في الحبس الانفرادي

مصدر الصورة PA
Image caption سجينان أمريكيان يقضيان 40 سنة في الحبس الانفرادي

أتمّ سجينان أمريكيان في ولاية لويزيانا 40 سنة من الحبس الانفرادي، فما تأثير سياسة العزل الكامل على حالة السجين العقلية؟

لمدة 29 سنة شغل روبرت كنغ زنزانة 9 أقدام في ستة أقدام ، أي ما يقل قليلا عن ثلاثة أمتار في مترين. لمدة لا تقل عن 23 ساعة في اليوم.

أمضى كنغ معظم وقته في أحد أقسى سجون الولايات المتحدة ، السجن الحكومي في ولاية لويزيانا.

السجن، هو الأكبر في الولايات المتحدة، ويُلقب باسم أنغولا وتم تشييده بواسطة العبيد الذين تم شحنهم من افريقيا.

وتم الإفراج عن كنغ في عام 2001، ولا يزال يسمي نفسه واحد من أنغولا الثلاثة، وهم ثلاثة رجال كانوا محور حملة استمرت فترة طويلة للعدالة الدولية.

ومجموع السنوات التي قضاها السجناء الثلاثة مجتمعين مئة سنة ، ويدفع هؤلاء ببرائتهم من الجرائم التي اتُهموا فيها.

ولايزال كنغ يتمتع ببنية نحيلة وحالة صحية جيدة خاصة وهو على وشك الاحتفال بعيد ميلاده الـ70.

وقال إنه لا يرغب في الخوض كثيراً في سنوات حبسه الانفرادي ، مكتفياً بالقول إنه "من المستحيل الوقوع في الوحل وعدم الخروج منه كريه الرائحة".

ويضيف كنغ إن للعزلة خسائر مادية جسيمة على السجناء مضيفاً "إنهم يشيخون قبل وقتهم."

لكن أكثر من ذلك، هناك تأثير نفسي، كما يقول ولكنه "مخيف" ألا وهو عدم وجود الاتصال البشري.

وكان أنغولا مشهوراً في حقبة الستينات والسبعينات بعنف العمل فيه وبالعبودية الجنسية ، لكن وكما يقول كنغ فإن الحبس الانفرادي كان أسوأ من ذلك بكثير.

بداية الحكاية

وبالعودة إلى أوائل السبعينات كان هيرمان والاس وألبرت وود فوكس بالفعل في أنغولا، يقضيان فترة العقوبة بتهمة السطو المسلح.

وشاركا في مجموعة "الفهود السود" كما يقولون في محاولة لتحسين ظروف السجناء.

ثم في عام 1972 قُتل أحد حراس السجن ويدعى برنت ميلر.

وأدين والاس وود فوكس وأودعا في الحبس الانفرادي.

وتقيم شقيقة والاس في الجانب الفقير من مدينة نيو أورليانز. وقالت إن صحتها تدهورت بسبب قلقها المستمر على شقيقها.

وأضافت "أذنيه ليست على ما يرام على الإطلاق" "لأنه يبدو أنهم ضربوه كثيراً"

وحاولنا الاتصال دون جدوى بمكتب المدعي العام وإدارة السجون في الولايات المتحدة للحديث عن قضية أنغولا ثلاثة أو جدوى استخدام الحبس الانفرادي.

المزيد حول هذه القصة