البوسنة تحيي الذكرى العشرين للحرب الأهلية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أحيت البوسنة الجمعة الذكرى العشرين للحرب الأهلية في البوسنة والهرسك التي شهدت أسوأ أعمال وحشية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

واندلعت الحرب الأهلية في أبريل/ نيسان عام 1992 إثر تفكيك جمهورية يوغوسلافيا.

وقد قتل في هذه الحرب أكثر من مئة ألف شخص واضطر نصف سكان البوسنة الى مغادرة بيوتهم.

وأقيمت العديد من المهرجانات في شتى أنحاء البوسنة لاحياء ذكرى ضحايا الحرب التي استمرت أربع سنوات.

وكان الحدث الأبرز الحفل الفني الكبير الذي أقيم وسط العاصمة سراييفو حيث عزفت أوركسترا ضخمة قطعا موسيقية بحضور آلاف المواطنين.

ووضع منظمو الاحتفال 11 ألف مقعد خال وقالوا إن هذه المقاعد ترمز إلى عدد القتلى الذين سقطوا خلال حصار سراييفو على يد الجيش الصربي.

وقال هاريس باسوفيتش أحد المنظمين" هؤلاء الأشخاص ضحوا بأرواحهم من أجل حرية هذه المدينة. لقد قتلوا لأنهم سكان هذه المدينة وكانوا داخل منازلهم".

وظلت سراييفو تحت الحصار لمدة 3 سنوات وثمانية أشهر ولجأ سكان المدينة ومعظمهم من المسلمين إلى الملاجئ هربا من القصف المدفعي العنيف من جانب الصرب.

مصدر الصورة Reuters
Image caption منظموا الحفل تركوا مقاعد خالية في دلالة على عدد قتلى سراييفو

وتعد أسوأ مذبحة شهدتها الحرب عندما اقتحمت قوات صرب البوسنة تحت قيادة الجنرال راتكو ملاديتش منطقة خاضعة لقوات حفظ السلام الدولية وتم ترحيل ما يقرب من 8 آلاف رجل وطفل قبل أن يتم قتلهم.

وقال مبعوث الاتحاد الأوروبي الخاص للبوسنة بيتر سورينسون إن الثقة بين أعراق البوسنة الثلاثة المسلمين والصرب والكروات انعدمت تماما.

ويقول مراسل بي بي سي في سراييفو إن الآمال في تكوين دولة متعددة الأعراق والثقافات لم تتحقق حتى الآن إذ يعتقد البوسنيون إنهم دفعوا ثمنا باهظا من أجل تحقيق هذه الآمال.

المزيد حول هذه القصة