روسيا تتهم امريكا "بتسييس" الحكم على تاجر سلاح روسي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

انتقدت موسكو الحكم بالسجن في امريكا على تاجر السلاح الروسي فيكتور باوت واعتبرته "مسيسا" وقالت ان الموضوع سيكون اولوية في العلاقات مع واشنطن.

وكان قاض في نيويورك اصدر حكما بالسجن 25 عاما على باوت لمحاولته بيع اسلحة لجماعات كولومبية مسلحة تهاجم الطيارين الامريكيين.

ويصر الضابط الروسي السابق، الذي يتاجر في السلاح منذ الثمانينات، على انه برئ من تلك التهمة.

وربما تسعى روسيا الى تسليمه لها من الولايات المتحدة ليقضي عقوبته في بلده.

وكان باوت، وهو روسي الجنسية، اعتقل في تايلاند وادين العام الماضي بعد القاء القبض عليه في بانكوك عام 2008 حيث وقع في كمين نصبه له عملاء امريكيون على انهم متمردون كولومبيون.

وتأجل الحكم عليه مرتين لطلب الدفاع الاستعداد واتهم محاموه الادعاء بالسلوك "الحكومي المريع" في عملية الايقاع بالمتهم.

مصدر الصورة AP
Image caption المتهم ضابط روسي سابق

ويعتزم الدفاع استئناف الحكم.

ووصفت وزارة الخارجية الروسية الحكم بانه "لا اساس له ومنحاز" وبانه "سياسي بوضوح".

واضافت الوزارة انها ستتخذ "كل الخطوات الضرورية" لاعادة باوت الى وطنه اولا. ويقول مراسل بي بي سي في موسكو دانيال ساندفورد ان ذلك يعني انهم سيطلبون من المسؤولين الامريكيين ان يقضي مدة عقوبته في روسيا.

المزيد حول هذه القصة