اتفاق افغاني غربي على الحد من الغارات الليلية

مسلحون افغان مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الغارات الليلية تستهدف الحد من عمليات المسلحين الافغان

توصلت الحكومة الافغانية والولايات المتحدة الى اتفاق للحد من الغارات وعمليات الدهم الليلية التي يتعرض لها الافغان في بيوتهم، وتنظيمها.

ويعطي الاتفاق الجديد صلاحيات نقض (فيتو) للسلطات المحلية بوقف اي عمليات عسكرية غربية مخطط لها، ويعطيها كلمة اقوى في أمر معاملة المعتقلين.

وقال مسؤولون افغان ان الاتفاق وقع الاحد بين وزير الدفاع الافغاني الجنرال عبد الرحيم وردك وقائد قوات حلف الاطلسي (الناتو) جنرال البحرية الامريكي جون آلن، في مقر وزارة الدفاع بكابول.

يشار الى ان الغارات وعمليات الدهم الليلية التي تشنها قوات الناتو مبغوضة ومكروهة عند معظم الافغان، لكنها تلقى دعما من قادة الناتو لانهم يرون فيها تكتيكا قويا لمكافحة نشاطات التمرد المسلحة في البلاد.

واعتبرت قضية الغارات اكبر عائق امام المفاوضات للتوصل الى اتفاق استراتيجي من المفترض ان يحدد مستقبل القوات الامريكية والغربية، عقب انسحاب القوات الغربية المقاتلة من افغانستان في عام 2014.

وبموجب الاتفاق الاخير سيكون للسلطات الافغانية حق التعامل مع المعتقلين الذين يحتجزون في تلك الغارات الليلية، وهم الذين يقررون السماح للمحققين الامريكيين باستجوابهم من عدمه.

ونقلت تقارير اعلامية عن مسؤولين افغان قولهم ان القوات الغربية ستحتاج الى مذكرة قضائية قبل تنفيذ الغارة.

ويقول مراقبون ان هذه التغييرات ستتسبب في تأخير العمليات العسكرية الليلية، وقد تقوض فاعليتها.

ويشعر الافغان بحساسية وسخط من الوجود الغربي في بلادهم، خصوصا عقب سلسلة من الحوادث المأساوية التي راح ضحيتها العشرات من المدنيين الابرياء.

وكان آخر تلك الاحداث مقتل 17 قروي افغاني على يد جندي امريكي، الى جانب احراق نسخة من القرآن في قاعدة امريكية.

المزيد حول هذه القصة