مالي: الرئيس يتقدم رسميا باستقالته ضمن صفقة لحل ازمة البلاد

امادو توماني توري مصدر الصورة AFP
Image caption دعا اتفاق تسليم السلطة مع الانقلابيين الى استقالة الرئيس أمادو توماني توري

تقدم الرئيس المالي أمادو توماني توري باستقالته رسميا كجزء من صفقة تم التوصل اليها مع قادة الانقلاب العسكري لانهاء الازمة السياسية التي عصفت في البلاد اثر انقلابهم على السلطة السياسية فيها.

واكد الوسيط الدولي جبريل باسولي وزير خارجية بوركينا فاسو أن رسالة الاستقالة قد قدمت.

وتمهد الاستقالة الطريق لقادة الانقلاب للتنحي عن السلطة وتولي رئيس البرلمان مسؤولية البلاد.

وكان الانقلاب الاخير اثار حركة انفصالية في الشمال، اذ كثف الانفصاليون في الشمال نشاطاتهم بعد الانقلاب الذي قاده العسكر في 22 مارس/اذار الماضي.

وتمكن متمردو الطوارق في الشمال من السيطرة على مناطق مهمة في شمال البلاد، من بينها موقع مصنف ضمن التراث الانساني العالمي في تمبوكتو وقد سيطروا عليه خلال عطلة نهاية الاسبوع.

وافادت تقارير بأن جماعات سلفية متطرفة تحركت في مدن الشمال وتمكنت من السيطرة عليها على حساب متمردي الطوارق في الايام الاخيرة.

الموافقة على الصفقة

وكان المجلس العسكري في مالي هدد سابقا بأنه سينظر في توجيه تهمة الخيانة العظمى إلى الرئيس المالي المخلوع امادو توماني توري.

وقال زعيم الانقلاب العسكري الكابتن أمادو سانوغو حينها إن المجلس قد يدين الرئيس السابق بتهمة سوء الادارة المالية ايضا.

بيد أن قادة الانقلاب قد أعلنوا الجمعة موافقتهم على بدء تسليم السلطة مقابل رفع العقوبات التجارية وغيرها عن البلاد.

ولم يحدد الاتفاق -الذي تم بين سانوغو ومجموعة الدول الإفريقية الخمس عشرة في تكتل "إيكوواس"- تاريخا معينا لبدء تسليم السلطة.

ودعا الاتفاق الرئيس السابق، أمادو توماني توري، الذي لايزال مختبئا في البلاد، إلى الاستقالة، على أن يسمح العسكريون بتولي حكومة وحدة وطنية السلطة، وتولي رئيس البرلمان، ديونكوندا تراوري، رئاسة البلاد مؤقتا.

ويعقب ذلك إجراء انتخابات جديدة في أقرب وقت ممكن، في ضوء حالة فقدان الأمن المنتشرة في شمال البلاد، حيث اكتسح متمردو الطوارق مدعومين بجماعات إسلامية ذات صلة بالقاعدة.

وفي ضوء الاتفاق الجديد ،عاد ديونكواندا تراوري رئيس البرلمان المالي إلى البلاد، ومن المتوقع ان يرأس الحكومة الانتقالية التي ستتولى شؤون البلاد حتى اجراء الانتخابات.

المزيد حول هذه القصة