اكثر من 40 قتيلا حصيلة ضحايا الهجمات في عيد الفصح في نيجيريا

كادونا مصدر الصورة BBC World Service
Image caption انفجرت السيارة في الشارع المقابل للكنيسة

افاد مسؤولون نيجيريون بارتفاع حصيلة قتلى الهجمات التي شهدتها البلاد في عطلة عيد الفصح الى اكثر من اربعين قتيلا.

وكان ابرز هذه الهجمات انفجار السيارة المفخخة الذي وقع يوم امس الاحد قرب كنيسة في مدينة كادونا الشمالية وخلف 36 قتيلا و13 مصابا اصاباتهم بليغة. كما تعرضت كنيسة اخرى في بلدة بوتيكسوم الشمالية الشرقية الى هجوم بعد ساعات من الهجوم الاول.

وقالت الشرطة إن سائق السيارة المفخخة حاول قيادتها الى داخل باحة الكنيسة، الا ان رجال الامن منعوه مما اضطره الى تفجيرها قرب من مجموعة من سائقي دراجات اجرة.

واعلن مصادر في الجيش والشرطة الاثنين ان سبعة اشخاص بينهم ثلاثة اعضاء مفترضين في مجموعة بوكو حرام الاسلامية قتلوا في شمال شرق نيجيريا في هجومين منفصلين.

وقال متحدث عسكري ان مسلحين شنوا ليل الاحد/ الاثنين هجوما على مدينة ديكوا وقتلوا شخصية سياسية وشرطيا ومدنيا. واضاف ان قوات الجيش تمكنت من قتل ثلاثة من المسلحين المهاجمين.

تهديدات سابقة

ونقلت وكالة فرانس برس اللفتنانت كولونيل صغير موسى قوله ان "ارهابيين مفترضين من بوكو حرام هاجموا واحرقوا في ديكوا مركز الشرطة ومصرفا وفندقا وحاولوا اضرام النار في امانة الادارة المحلية في ديكوا".

اضاف ان قوة خاصة منتشرة في ولاية بورنو حيث قاعدة بوكو حرام "صدت الهجوم" وتمكنت من "قتل ثلاثة ارهابيين من بوكو حرام في حين فر اخرون بعد ان اصيبوا بالرصاص".

واضاف متحدث من الشرطة انه في هجوم اخر في بوتيسكوم في ولاية يوب المجاورة استهدف مسلحون يشتبه في انتمائهم الى جماعة بوكو حرام شرطيا في منزله، بيد انهم فشلوا في محاولة اغتياله وقتلوا ابنة له في السابعة من العمر.

ولم تعترف اي جهة بمسؤوليتها عن التفجيرين، ولكن مراسل بي بي سي في نيجيريا مارك لوبل يقول إن حركة "بوكو حرام" الاسلامية المتطرفة كانت قد هددت مؤخرا بتنفيذ هجمات في عيد الفصح.

وكانت التقارير الواردة من مدينة كادونا قالت إن الانفجارين وقعا على شارع رئيسي تقع عليه العديد من المطاعم والفنادق وكنيسة واحدة على الاقل، وانهما تسببا في دمار كبير.

ويعتقد ان العديد من القتلى كانوا من المتسولين وسائقي دراجات الاجرة، ويقول شهود إن الشظايا انتشرت على مساحة واسعة.

وتقول جماعات مسيحية في كادونا إن التفجيرين استهدفا الكنيسة، ولكن المنفذين اضطروا الى تفجير العبوتين بعيدا عنها بسبب اجراءات الامن المشددة المفروضة عليها.

يذكر ان "بوكو حرام" كانت قد نفذت سلسلة من الهجمات استهدفت كنائس وغيرها من الاهداف يوم عيد الميلاد الماضي، كان اعنفها في العاصمة ابوجا حيث قتل فيه 44 شخصا.

المزيد حول هذه القصة