مالي: الرئيس المؤقت يؤدي اليمين وبدء عودة الحكم المدني للبلاد

ديونكواندا تراوري مصدر الصورة
Image caption فترة انتقالية حرجة تمر بها البلاد

يؤدي اليوم ديونكواندا تراوري الرئيس المؤقت للبلاد اليمين الدستورية معيدا بذلك الحكم المدني الى البلاد التي تعرضت لانقلاب عسكري الشهر الماضي.

وينبغي على ادراة الرئيس الجديد ان تجري انتخابات في فترة زمنية اقصاها اربعون يوما. الا ان مراسل بي بي سي في غرب افريقيا يقول إنه من غير المحتمل ان يتم الالتزام بهذا الموعد.

وكان قادة الانقلاب بزعامة أمادو سانوغو قد تعهدوا بالتنحي عن السلطة وافساح المجال لعودة الحكم المدني للبلاد.

الا ان الانقلاب اسفر عن انشقاق الجزء الشمالي من البلاد واعلانه الانفصال كما يظل من غير الواضح الدور الذي سيلعبه العسكر في الفترة الانتقالية

وقد عاد ديونكواندا تراوري رئيس البرلمان المالي إلى البلاد يوم الاحد الماضي من اجل تسلم السلطة من العسكريين وقيادة المرحلة الانتقالية.

وستكون المهمة الاولى لتراوري اعادة الهدوء الى الشمال حيث تسود الفوضى بعد ان فرض متمردو الطوارق والمجموعات الاسلامية سيطرتهم على المنطقة.

وينص الاتفاق الذي تم التوصل اليه مع ممثلين عن المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا على تعيين رئيس للجمهورية ورئيس وزراء انتقاليين حتى موعد إجراء الانتخابات العامة.

وكان الانقلاب الذي وقع في 22 مارس/أذار الماضي قد أدى إلى شيوع حالة من الفوضى في مالي، وشجع المتمردين من الطوارق الذين أعلنوا دولة مستقلة في شمال البلاد.

المزيد حول هذه القصة