البرلمان الباكستاني يوافق على قواعد جديدة للعلاقات مع واشنطن

رئيس الوزراء، يوسف رضا جيلاني مع باراك أوباما مصدر الصورة AP
Image caption لن تصبح توصيات البرلمان سارية المفعول إلا إذا أقرتها الحكومة

وافق البرلمان الباكستاني بالإجماع على مجموعة جديدة من الخطوط العريضة بشأن العلاقات مع الولايات المتحدة، والتي شهدت توترا متزايدا في الآونة الأخيرة.

وتطالب هذه التوجيهات بإنهاء الغارات التي تشنها طائرات أمريكية بدون طيار على الأراضي الباكستانية.

ويُشار إلى أن باكستان أغلقت طرق الإمدادات إلى قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أعقاب مقتل 24 جنديا باكستانيا في ضربة جوية نفذتها طائرات تابعة للناتو يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على موقع للجنود الباكستانيين.

لكن قرار البرلمان الباكستاني نص على حظر نقل الأسلحة والذخائر عبر التراب الباكستاني.

ولن تصبح هذه التوصيات سارية المفعول إلا إذا أقرتها الحكومة الباكستانية.

ويقول مراسلون إن هذه الاقتراحات قد تمهد الطريق لإعادة فتح طرق الإمدادات إلى أفغانستان.

وقال رئيس الوزراء، يوسف رضا جيلاني، في خطاب متلفز وجهه إلى البرلمان إن الحكومة ستحاول تطبيق هذه التوصيات "نصا وروحا".

وجدد جيلاني في خطابه دعوة الولايات المتحدة التي تشكل مصدر مساعدات عسكرية واقتصادية لباكستان تبلغ مليارات الدولارات إلى احترام سيادة بلدان جنوب آسيا.

ودعت أبرز توصية للجنة الأمن القومي فيما دعت إليه إلى إيقاف الضربات الجوية الأمريكية والاعتذار بلا شروط عن هجوم الناتو.

وتقول باكستان إن الضربات الجوية تؤجج مشاعر الغضب الشعبي ضد الولايات المتحدة، مضيفة أنها تنتهك سيادة باكستان وتخلف ضحايا مدنيين.

وتسعى الولايات المتحدة إلى تأمين مساعدة باكستان لنشر الاستقرار في أفغانستان قبل رحيل قواتها في نهاية عام 2014 وخصوصا أنها تربطها علاقات بطالبان أفغانستان ومجموعات متشددة أخرى.

المزيد حول هذه القصة