انباء عن تورط عناصر من حماية اوباما "بفضيحة عاهرات"

حماية اوباما مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الرئيس الامريكي تحيط به شبكة من الحراس وعناصر الحماية

ذكر نبأ صحفي ان عددا من عناصر الشرطة السرية من الحماية والمرافقين للرئيس الامريكي باراك اوباما في مؤتمر قمة دولي اعفوا من مهامهم بسبب ما تردد عن مزاعم بسوء تصرف متعلق "بفضيحة جنسية".

وقالت وكالة اسوشيتدبرس ان معلومات وصلتها تفيد بأن سوء التصرف له صلة بعاهرات في مدينة كارتاغينا في كولومبيا، مقر انعقاد قمة الامريكيتين، لكن المتحدث باسم جهاز الشرطة السرية امتنع عن تأكيد او نفي النبأ.

ونسبت الوكالة الى مصدر حكومي امريكي، طلب عدم ذكر اسمه لانه غير مخول بالحديث علنا، قوله ان عدد هؤلاء العناصر بلغ 12 عنصرا، لكن جهاز الشرطة السرية يرفض الاعلان عن عددهم.

وتقول الوكالة ان حادثا كهذا يمكن ان يلقي بظلاله على القمة، وعلى اجندة اوباما الاقتصادية والتجارية، ومن شأنه ان يحرج الولايات المتحدة.

ورفض المتحدث باسم الشرطة السرية إد دونوفان التأكيد على وجود عاهرات في هذه القضية، لكنه قال ان هناك "مزاعم بسوء التصرف" رفعت ضد عناصر من الشرطة السرية في مدينة كارتاغينا الساحلية، التي تستضيف القمة التي يشارك فيها زعماء من 30 دولة.

وقال دونوفان ان مزاعم سوء التصرف تتعلق بنشاطات وقعت قبل وصول الرئيس اوباما الى المدينة مساء الجمعة.

وكان اوباما قد حضر حفل عشاء رئاسي مساء الجمعة في قلعة اسبانية شهيرة في المدينة، ومن المنتظر ان يحضر اجتماعات القمة التي تعقد السبت والاحد ويشارك فيها زعماء اقليميون.

وقال دونوفان ان من يعتقد ان لهم صلة بالقضية اعيدوا الى مقار عملهم الاصلية، واستبدلوا بعناصر اخرى من الجهاز.

واكد المتحدث ان تغيير هؤلاء العناصر لن يؤثر على خطة الامن الشاملة المتعلقة بحماية الرئيس، والتي اعدت قبل الرحلة.