افغانستان تكلف صلاح الدين رباني برئاسة مجلس التفاوض مع طالبان

صلاح الدين رباني مصدر الصورة Reuters
Image caption يشغل صلاح الدين رباني حاليا منصب سفير افغانستان في تركيا.

قررت الحكومة الافغانية السبت تعيين صلاح الدين رباني رئيسا للمجلس الاعلى للسلام الخاص بالتفاوض والتواصل مع طالبان، خلفا لوالده برهان الدين رباني الذي اغتيل.

وقد اغتيل الرئيس الاقغاني السابق برهان الدين رباني في سبتمبر / ايلول الماضي على يد مسلح اخفى قنبلة في عمامته، فيما اعتبر انتكاسة كبيرة لجهد المصالحة مع طالبان ولمحاولات اجراء محادثات سلام معها .

ويشغل صلاح الدين رباني حاليا منصب سفير افغانستان في تركيا. وينهي تكليفه برئاسة المجلس سبعة اشهر بقي منصب رئاسة المجلس المكون من 70 عضوا فيها شاغرا، كثفت طالبان من هجماتها خلالها.

وقال رباني في بيان وزعه مكتب الرئيس الافغاني حامد كرزاي "وجود القوات الاجنبية يطيل أمد الازمة ويقوض الامن".

ويهدف البيان إلى تهدئة المسلحين الذين يطالبون بانسحاب القوات الغربية من افغانستان.

وقال رباني "سنحقق تقدما في عملية السلام عندما تصبح القيادة في يد الافغان، ومن دون ذلك لا يمكننا التقدم والحصول على ثقة الشعب".

وسيزيد رفض طالبان التعامل مع حكومة كرزاي، التي يدعمها الغرب، من صعوبة مهمة رباني. وقد اوقفت طالبان في الشهر الماضي مفاوضات السلام مع الولايات المتحدة.

وقال كرزاي في بيان إن تعيين رباني "ملائم لدعم الوحدة الوطنية وتجنب التدخل الاجنبي".

وادى اغتيال برهان الدين رباني العام الماضي في منطقة وزير اخبر خان الراقية في كابول إلى ازمة دبلوماسية مع باكستان، حيث اتهم مسؤولون افغان المخابرات الباكستانية في الضلوع في اغتياله.

وقالت لجنة تحقيق شكلها كرزاي إن الادلة والاعترافات التي ادلى بها احد الضالعين في اغتيال رباني تشير إلى ان المفجر باكستاني وإن الاغتيال دبرته باكستان. ونفت باكستان المزاعم.

وكان برهان الدين رباني، المنحدر من اصول طاجيكية، من كبار المجاهدين الافغان الذين قاتلوا ضد الاحتلال السوفيتي لأفغانستان في الثمانينيات.

المزيد حول هذه القصة