اسطول صيدي صيني يغادر منطقة متنازع عليها مع الفلبين

بحر الصين الجنوبي مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ارسلت الصين سفنا لحماية زوارق الصيد

غادر اسطول من قوارب الصيد الصينية منطقة متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي يوم السبت، منهيا بذلك مواجهة استمرت ستة ايام مع الفلبين وضاربا عرض الحائط محاولات مانيلا بسط سيادتها على المنطقة وحماية الثروة السمكية فيها.

وكانت الفلبين قد طالبت الصيادين الصينيين بتسليم ما اصطادوه من سمك قرش ومرجان ومحار في مياه (سكاربره) الضحلة مقابل السماح لهم بمغادرة المنطقة بسلام.

ولكن الصين قامت بارسال سفن رصد لحماية صياديها، بينما بعثت الفلبين باكبر سفنها الحربية الى المنطقة. ولم تسفر المفاوضات بين الجانبين عن اتفاق بينما غادرت الزوارق الصينية الثماني المنطقة دون تسليم ما اصطادته من سمك واحياء بحرية.

وجاء في تصريح ادلى به وزير الشؤون الخارجية الفلبيني البرتو ديل روزاريو، "غادرت زوارق الصيد الصينية المنطقة، وهو تطور كنا نعمل في سبيله، الا اننا مع الاسف لم نفلح في مصادرة حمولاتها غير الشرعية."

يذكر أن الفلبين ليست هي الدولة الوحيدة التي تنازع الصين ملكية بعض المناطق في بحر الصين الجنوبي، فهناك أيضا تايوان وماليزيا وبروناي وفيتنام.

وتأتي المواجهة قبل أسبوع من مشاركة البحرية الفلبينية في مناورات عسكرية مشتركة مع البحرية الأمريكية في المنطقة المتنازعة.

المزيد حول هذه القصة