غينيا بيساو تغلق حدودها ..واتفاق على تشكيل هيئة انتقالية لإدارة البلاد

غينيا بيساو مصدر الصورة INTERNET
Image caption الجيش يقول إنه سيدافع عن البلاد

أعلن المجلس العسكري الحاكم في غينيا بيساو إغلاق كل المعابر الحدودية البحرية والجوية بعد ان قررت البرتغال إرسال سفينتين وطائرة عسكرية استعدادا لعملية اجلاء محتملة لرعاياها.

وأشار بيان صادرعن "القيادة العسكرية" في غينيا بيساو مساء الأحد الى اغلاق هذه المعابر الحدودية. غير أن البيان لم يوضح مدة الإغلاق.

وكانت البرتغال، المستعمر السابق لغينيا بيساو قد أعلنت في وقت سابق الاحد انطلاق "قوة التدخل الفوري" التابعة لها والمؤلفة من سفينتين وطائرة الى غينيا بيساو.

وقالت إنها اتخذت هذه الخطوة "في حال بات ضروريا اجلاء رعايا برتغاليين وغير برتغاليين" بعد الانقلاب العسكري الذي جرى في 12 من الشهر الحالي.

هيئة انتقالية

وقال فرناندو فاز، المتحدث باسم احزاب المعارضة السابقو، الاحد عقب اجتماع "السفن البرتغالية لن تدخل مياهنا الاقليمية الا اذا سمح لها بذلك. غينيا بيساو بلد ذو سيادة".

من ناحية أخرى ، اتفق الجيش والمعارضة في البلاد على تشكيل هيئة انتقالية لادارة غينيا بيساو، وذلك قبيل المباحثات المقرر إجراؤها من المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "الإيكواس" الإثنين.

وحسب الاتفاق، فإنه سيتم حل جميع المؤسسات القائمة الآن لتمهيد السبيل لإنشاء مجلس وطني انتقالي.

ومن المقرر أن يجرى الاتفاق خلال مباحثات الإثنين على حجم وتشكيلة المجلس وفترة تفويضه لإدارة البلاد.

وجاء الاتفاق بعد اجتماع بين زعماء الإنقلاب العسكري وقادة 22 من أصل 35 حزبا سياسيا يشكلون المعارضة التي كانت قائمة في عهد الحكومة التي انقلب عليها الجيش.

المزيد حول هذه القصة