طالبان باكستان: حررنا مئات من السجناء في شمال غربي البلاد

باكستان مصدر الصورة AFP
Image caption يعاني الكثير من مناطق باكستان من عدم الاستقرار الامني

قال مسؤول أمني باكستاني إن مئات من السجناء تمكنوا من الفرار من سجنهم في شمال غربي باكستان في وقت مبكر من صباح الأحد.

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول قوله إن فرار السجناء جاء بعد تعرض السجن لهجوم مسلحين وصفهم بأنهم إسلاميون.

وقالت الشرطة الباكستانية ان من بين الفارين من السجن عدنان رشيد المدان بالتآمر ومحاولة اغتيال الرئيس الباكستاني السابق برفيز مشرف.

ونسب الى مسؤول في الشرطة الباكستانية قوله ان "المتهم الهارب هو المدعو عدنان رشيد، الذي يعتبر سجينا خطيرا، ويعد احد العقول المدبرة للهجوم على مشرف".

واضاف ان الذين هاجموا السجن جاؤوا لاطلاق سراحه، لكنهم افرجوا في الوقت نفسه عن 383 سجينا آخر.

واوضح ان المهاجمين كانوا مسلحين بالبنادق والقذائف الصاروخية.

وقال مسؤول استخباراتي آخر أن بعض السجناء الهاربين هم من المسلحين المتشددين.

ويقع السجن في بلدة بانو قرب مناطق تسكنها قبائل بشتونية على الحدود مع أفغانستان.

وقالت حركة طالبان باكستان إن مقاتليها نفذوا الهجوم على السجن الذي تلاه اشتباك جرح فيه عدد من الأشخاص.

وقال متحدث باسم الحركة" لقد حررنا مئات من رفاقنا في بانو في هذا الهجوم. والعديد من رجالنا عادوا أدراجهم والباقون في طريق العودة".

وذكر مسؤولون في الشرطة والاستخبارات أن عددا قليلا فقط من السجناء الفارين مسلحون.

وأضاف أحد المسؤولين إن القوات شبه العسكرية والأمنية طوقت السجن المركزي ، وأن 384 من بين نزلاء السجن البالغ عددهم 944 سجينا هربوا.

واضاف أن المسلحين استهدفوا ست وحدات بمجمع السجن.

المزيد حول هذه القصة