بريفيك يدافع عن ارتكابه "مجزرة" في النرويج

بريفيك مصدر الصورة AP
Image caption ستستخدم المحكمة شهادة المتهم لتقييمها حالته العقلية

دافع أندريس بيهرينغ بريفيك أمام محكمة نرويجية عن ارتكابه مجزرة الصيف الماضي أودت بحياة 77 شخصا.

وقال المتهم أمام المحكمة "لقد ارتكبت أكبر وأعقد هجوم عسكري في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية"، وانه مستعد لتكرار ذلك.

وقد اعترف المتهم بمهاجمة معسكر شبابي إلا أنه "لم يقر بالذنب لارتكاب عمل إرهابي وعملية قتل جماعي"، وقال إن أعمال كتلك التي ارتكبها "قائمة على النوايا الطيبة لا السيئة".

وقال ماثيو برايس مراسل بي بي سي في المحكمة ان الشهادة التي يدلي بها بريفيك ستكون حاسمة في تقرير ما إذا كانت المحكمة ستعتبره مختلا عقليا أم لا.

وقال المتهم إنه لا يعترف بالمحكمة.

وكانت المحاكمة قد أجلت في وقت سابق وعزل أحد القضاة بسبب تصريح سابق له بأن بريفيك يجب أن يواجه عقوبة الموت.

وكان الادعاء قد لعب الإثنين تسجيلا صوتيا لما حدث، وأسهب في وصف ما لاقته كل ضحية، بينما لم يبد المتهم أي رد فعل إلا أنه انفجر بالبكاء حين عرضت المحكمة شريط فيديو معاد للإسلام كان قد وضعه على الانترنت يوم تنفيذه الهجمات.

وسيبث جزء من جلسات المحاكمة عبر التلفزيون الا ان المحكمة لن تسمح ببث شهادة المتهم.

وكان بريفيك قد نشر يوم المجزرة شهادة طويلة مكونة من اكثر من 1500 صفحة على الانترنت عرض فيها بشكل مفصل التزامه العقائدي بمكافحة الاسلام والماركسية.

ويشرح برييفيك الذي يلقب نفسه "قائد فرسان الحق" تيمنا بالفرسان الصليبيين، كيف اخفى خططه عن محيطه حتى لا يفشل مشروعه قبل تنفيذه.

وكثيرا ما كان بريفيك ينتقد الاسلام والتعددية الثقافية والماركسية على الانترنت.

ومن المتوقع أن يصدر الحكم في القضية في يوليو / تموز المقبل.

المزيد حول هذه القصة