إنطلاق اول مناورات صينية-روسية بحرية مشتركة

غواصة صينية مصدر الصورة BBC World Service
Image caption غواصة نووية صينية

قال الاعلام الصيني إن مناورات بحريا مشتركا انطلق يوم الاحد تشارك فيه بحريتا الصين وروسيا، وذلك للمرة الاولى.

وقالت خدمة الاخبار الصينية إن التمرين سيستغرق ستة ايام، وانه سيجري في البحر الاصفر قبالة الساحل الصيني الشرقي، بينما اعلنت وكالة شينخوا الرسمية للانباء ان المناورات ستجري بالقرب من مدينة تشينغداو في اقليم شاندونغ، وانها افتتحت من قبل ضباط صينيين وروس صباح الاحد.

وتأتي هذه المناورات في وقت ترفع فيه الصين انفاقها العسكري وتؤكد سيادتها على عدد من الجزر في بحر الصين الجنوبي وبحر الصين الشرقي.

وستركز المناورات الصينية-الروسية على مجالات الدفاع الجوي ومكافحة الغواصات وعمليات البحث والانقاذ، كما ستشمل تمارين لانقاذ السفن المختطفة والتصدي للعمليات الارهابية.

وتشارك في المناورات 16 سفينة حربية صينية واربع سفن روسية.

وكانت الصين قد اعلنت يوم الخميس ان الغرض من اجراء المناورات تعزيز السلم الاقليمي.

وقال ليو ويمين، الناطق باسم وزارة الخارجية الصيني في مؤتمره الصحفي اليومي في بكين "إن هذه المناورات خطط لها منذ زمن طويل بهدف تعزيز السلم والاستقرار الاقليميين."

تحذير

وكان الجيش الصيني قد حذر الولايات المتحدة يوم السبت بأن التمارين العسكرية التي تجريها القوات الامريكية بالاشتراك مع القوات الفلبينية من شأنها زيادة احتمال وقوع مواجهة مسلحة حول السيادة في بحر الصين الجنوبي.

وحذرت صحيفة جيش التحرير الشعبي اليومية الناطقة باسم الجيش الصيني من ان مواجهة كالتي وقعت مؤخرا بين الصين والفلبين حول المياه المتنازع عليها قد تتدهور الى صدام مسلح، محملة واشنطن مسؤولية ذلك.

يذكر ان القوات الامريكية والفلبينية بدأت في السادس عشر من الشهر الجاري مناورات تستغرق اسبوعين وتشمل مناطق مختلفة من السواحل الفلبينية على خلفية المواجهة بين بكين ومانيلا.

ومن المقرر ان تنطلق المناورات في بحر الصين الجنوبي يوم الاثنين المقبل.

وقالت الصحيفة الصينية "لقد اكتشف كل ذي بصيرة منذ امد بعيد ان هذه التمارين تخفي عقليات ستؤدي في نهاية المطاف الى تحول قضية بحر الصين الجنوبي الى مواجهة مسلحة."

واضافت "ان الولايات المتحدة، بهذا النمط من التدخل، ستثير الفوضى في المنطقة مما سيكون له اثر خطير على السلم والاستقرار في المنطقة."

ولكن وزارة الدفاع الامريكية تصر من جانبها على ان المناورات روتينية و"لا علاقة لها بأي ظرف طاريء."

يذكر ان للصين خلافات مع فيتنام وبروناي وماليزيا وتايوان علاوة على الفلبين حول السيادة على مناطق في بحر الصين الجنوبي.

من جانبه، قال الجنرال الصيني المتقاعد لو يوان، الذي كان يعمل في شعبة البحوث التابعة للجيش الصيني والمعروف بآرائه المتشددة، "إن الصين قد ابدت ما يكفي من ضبط النفس والصبر حول هذه المسألة. فاذا اقدمت الفلبين على اتخاذ خطوات غير عقلانية، قد يتدهور الموقف وآنئذ لن تقف البحرية الصينية مكتوفة الايدي."

المزيد حول هذه القصة