الحملات الانتخابية الفرنسية تدخل يومها الاخير

فرنسا مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اقنعة تمثل المرشحين الخمسة الرئيسيين

يختتم المرشحون الخمسة الذين يتنافسون من اجل الفوز بمنصب الرئاسة الفرنسية اليوم الجمعة حملاتهم الانتخابية، وذلك قبل ان يتوجه الناخبون الى صناديق الاقتراع يوم الاحد المقبل، حيث لا يسمح القانون الفرنسي للمرشحين بممارسة النشاطات الدعائية في اليوم الذي يسبق يوم التصويت.

وقد حضر المرشح الاشتراكي فرانسوا هولاند، المتقدم في استطلاعات الرأي، آخر تجمع انتخابي يقيمه في مدينة بوردو، بينما سيحضر الرئيس نيكولا ساركوزي تجمعه الانتخابي الاخير في وقت لاحق في مدينة نيس.

وتشير استطلاعات الرأي الى ان هولاند وساركوزي متعادلان تقريبا، ولكن المحللين يتوقعون فوز المرشح الاشتراكي في الانتخابات التكميلية المزمع اجراؤها في السادس من الشهر المقبل في حال اخفاق اي من المرشحين في الفوز باغلبية مطلقة.

ويتوقع الخبراء ان تفوز مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان بـ 17 في المئة من مجموع الاصوات، بينما تتراوح شعبية مرشح اقصى اليسار جان لوك ميلينشون من 14 الى 15 في المئة.

ومن المرجح ان يحل مرشح الوسط فرنسوا بايرو في المركز الخامس.

وتشير الاستطلاعات الى ربع مجموع الناخبين لم تستقر آراؤهم على مرشح بعينه.

وقد تركزت الحملات الانتخابية على القضايا الاقتصادية، حيث يفاخر ساركوزي بتحقيق نمو اقتصادي جيد في العام الماضي ولكن نسبة البطالة المرتفعة (10 في المئة) قد تجعل الناخبين ينفرون منه.

وقد وعد المرشحان الاولان ساركوزي وهولاند بسد العجز في الميزانية، ولكن هولاند يفضل سلوك طريق النمو عوضا عن التقشف.

وكان المرشح الاشتراكي قد اكد في وقت سابق من الاسبوع الجاري انه لن يصدق على الاتفاقية المالية الاوروبية الجديدة اذا كانت لا تعزز النمو، وهو موقف مناقض لموقف الرئيس ساركوزي الذي اعلن تأييده للاتفاقية.

المزيد حول هذه القصة