رئيسة مجموعة من الراهبات الامريكيات "المتحررات" ترفض انتقادات الفاتيكان

كامبل مصدر الصورة
Image caption تقول كامبل إن الخلاف بين الراهبات والفاتيكان خلاف سياسي وليس دينيا.

قالت رئيسة مجموعة من الراهبات يتهمها الفاتيكان بأنها تضرب عرض الحائط بتعاليم الكنيسة إنها ترفض مزاعم الفاتيكان.

وقالت الراهبة سيمون كامبل رئيسة جماعة نيتوورك، وهي جماعة ضغط كاثوليكية اشتراكية لبي بي سي "لا أعلم عما يتكلمون. دورنا هو ان نعيش تعاليم المسيح مع الذين يعيشون على هامش المجتمع".

وأعلن الفاتيكان يوم الاربعاء الماضي حملة ضد مجموعة من الراهبات الامريكيات ينظر إليهن على أنهن اكثر تحررا من غيرهن.

واصدر "تجمع ميثاق العقيدة" تقريرا ينتقد فيه بشدة ما وصفه بقيام الراهبات الامريكيات "بالخروج المنظم عن قواعد الكنيسة" وتجاهل وتحدي تعاليم الكنيسة فيما يتعلق بالاجهاض والمثلية الجنسية والقواعد الخاصة بأن يضم الجهاز الكنسي رجالا فقط.

مناصرات لحقوق المرأة

وقد خضع "المؤتمر القيادي للنساء المتدينات"، الذي يمثل 80 بالمئة من الراهبات الامريكيات، اللاتي يبلغ عددهن 57 الف راهبة، لتحقيق مطول كان أجراه فريق على راسه الاسقف ليونارد بلير من توليدو بأوهايو.

وقال بلير في تقريره إن الراهبات يبلين بلاء حسنا فيما يتعلق بالفقراء وفي ادارة المستشفيات والمدراس، ولكنه اكد انهن يواجهن "ازمة عقائدية خطيرة".

وجاء في التقرير إن الراهبات يدعمن ويروجن لقضايا تدعمها الناشطات في مجال حقوق المرأة ويتحدين الاساقفة الذين وصفهم التقرير بأنهم "المعلمون الحقيقيون لتعاليم الدين والاخلاق".

وسيتزعم بيتر سارتين رئيس اساقفة سياتل عملية الاصلاحات المزمع اجراؤها في "المؤتمر القيادي للنساء المتدينات".

وستشمل الاصلاحات مراجعة العلاقة بين "المؤتمر القيادي للنساء المتدينات" وجماعة "نيتوورك"، وهي جماعة للعدالة الاجتماعية تعمل في مجالات الصحة ومكافحة الفقر.

وتزعم كامبل ان تأييد الجماعة لقانون الرعاية الصحية الذي اقره الرئيس الامريكي باراك اوباما هو السبب وراء الانتقادات الموجهة لها.

وقالت كامبل "سبب الخلاف ليس دينيا بل سياسيا".

وينظر رؤساء الاساقفة الامريكيين إلى قرار الرعاية الصحية على انه قرار يؤدي الى الكثير من حالات الاجهاض على حساب الدولة. وترفض الراهبات تلك المزاعم.

وقال الفاتيكان إن التفويض باجراء اصلاحات لقيادة الراهبات "سيكون لمدة خمس سنوات حسبما تقتضي الحاجة".

وقال سارتين "ارجو ان اقدم العون لهن وللفاتيكان فيما يتعلق بكافة القضايا".

ولكن كامبل تقول إن الفترة القادمة ستكون عصيبة واضافت "انها عملية تتطلب تغيير الهرم من اعلاه الى اسفله ولا اعتقد ان رئيس الاساقفة على دراية بما سيواجهه".