نسبة اقبال مرتفعة نسبيا في الانتخابات الرئاسية الفرنسية

انتخابات الرئاسة الفرنسية مصدر الصورة AFP
Image caption بلغت نسبة المشاركة حتى ظهر الاحد 28:29%

يواصل الفرنسيون يوم الاحد الادلاء باصواتهم في انتخابات الرئاسة الفرنسية التي تأتي وسط مخاوف متصاعدة من تأثيرات أزمة منطقة اليورو المالية وارتفاع معدلات البطالة في البلاد.

ويحاول الرئيس نيكولا ساركوزي الذي ينتمي الى يمين الوسط الحصول على الاصوات اللازمة لاعادة انتخابه لولاية رئاسية جديدة رافعا شعار انه الوحيد الذي يستطيع ان يحافظ على "فرنسا قوية".

الا انه يواجه تحديا قويا من المرشح الاشتراكي فرانسوا هولاند الذي قال انه حان "دور اليسار لأن يحكم".

ويتنافس في هذه الانتخابات 10 مرشحين، واذا لم يتمكن اي منهم في الحصول على نسبة اكثر من 50% من الاصوات فستكون هناك جولة اعادة في السادس من مايو/ايار.

وافادت وزارة الداخلية الفرنسية ان نسبة تصويت الناخبين المشاركين في الدورة الاولى بلغت حتى ظهر الاحد 28:29% ، اي اقل بقليل من نسبة 31.21% في انتخابات عام 2007.

وتعد هذه النسبة المسجلة ظهر الاحد ثاني اكبر نسبة مشاركة في الدورة الاولى من انتخابات رئاسية فرنسية منذ 1981.

ساعات اضافية

مصدر الصورة AP
Image caption يواجه ساركوزي تحديا قويا من المرشح الاشتراكي فرانسوا هولاند

وستغلق مراكز التصويت في فرنسا وكورسيكا ابوابها في الساعة 18:00 (16:00 بتوقيت غرينتش) بينما ستبقى مراكز التصويت في المدن الكبرى مفتوحة لساعتين اضافيتين بعد هذا الموعد.

وستعلن وزارة الداخلية مجددا نسبة المشاركة في الساعة الخامسة عصرا (الثالثة بتوقيت غرينتش) اي قبل ثلاث ساعات من اغلاق اخر مراكز الاقتراع في كبرى المدن.

وافادت وكالة فرانس برس ان الرئيس المرشح ساركوزي أدلى بصوته ظهر الاحد في باريس برفقة زوجته كارلا بروني ساركوزي في مركز انتخابي بدائرة باريس السادسة عشر الفخمة.

ويحق لـ 44 مليون ناخب مسجل المشاركة في هذه الانتخابات، حيث يدلون باصواتهم في 85 الف مركز اقتراع.

ويقول المراسلون إن هذه الانتخابات تجري في وقت يسوده عدم الاستقرار الاقتصادي.

هذا وسيتأهل المتنافسان الفائزان لمواجهة بعضهما البعض في جولة الإعادة الشهر المقبل.

وكان التصويت قد بدأ يوم امس يوم السبت في الاقاليم الفرنسية فيما وراء البحار، وذلك قبل يوم واحد من بدئه في فرنسا ذاتها.

وجرى التصويت في كل من غواديلوب ومارتينيك في البحر الكاريبي، وفي بولينيزيا الفرنسية وغيرها.

وجرى التصويت في هذه الاقاليم الفرنسية فيما وراء البحار مبكرا لأن نتائجها ستعرف قبل اغلاق مراكز الاقتراع في فرنسا ابوابها في الساعة الثامنة من مساء يوم الاحد - اي وقت العصر في منطقة الكاريبي.

المزيد حول هذه القصة