اضرابات في المناطق المسلمة في سريلانكا اثر تهديدات لمسجد

مسجد في سريلانكا
Image caption تزايدت التوترات بين المسلمين والبوذين اثر الهجوم على المسجد يوم الجمعة.

شل اضراب المناطق المسلمة في شرق سريلانكا اثر تهديدات لمسجد في بلدة دامبولا في وسط البلاد.

وقد اغلقت الكثير من الخدمات العامة على الرغم من منع الجيش للمظاهرات التي كان المحتجون المسلمون يعتزمون تنظيمها.

وكان رئيس الوزراء قد امر بنقل المسجد إلى منطقة أخرى يوم الاحد بعد ان شن بوذيون متشددون هجوما عليه يوم الجمعة.

وينظر كثير من البوذيون إلى دامبولا على انها منطقة مقدسة.

وتصاعدت التوترات الطائفية بسبب الحادث.

وقال احد السكان المحليين لبي بي سي إنه في بلدة كالموناي التي يبلغ تعداد سكانها 20 الف نسمة أغلقت المدارس والاسواق والمكاتب الحكومية وتوقفت حركة الحافلات اثر قرار من المسجد الرئيسي في البلدة.

ويأتي الاضراب بعد ايام من التوتر اعقبت الهجوم على المسجد بقنبلة حارقة يوم الجمعة.

وحاول نحو ألفي بوذي اقتحام المسجد في وقت لاحق من نفس اليوم، وقالوا ان المسجد بني بصورة غير قانونية وطالبوا بهدمه.

كما طالب بعض البوذيين بهدم معبد هندوسي من المنطقة.

وقد حذر زعماء جماعة اسلامية من العنف الذي قد يتسبب فيه الاضراب وطالبوا المسلمين بالصوم.

وتقول الجماعة ان الاغلبية البوذية في البلاد محبة للسلام وإنه من الضروري عدم المساس بمشاعرهم او اهانة معتقداتهم.

ويقول مراسل بي بي سي في كولومبو تشارلز هافيلاند إن المسلمين يمثلون نحو 10 بالمئة من تعداد سكان سريلانكا وهم عادة يتمتعون بعلاقات طيبة مع الاغلبية البوذية