القبض على رجل في لندن بعد تهديده بتفجير نفسه

لندن مصدر الصورة x
Image caption الشرطة طوقت المكان وأغلقت الشارع ثلاث ساعات

ألقت الشرطة البريطانية الجمعة القبض على رجل قال شهود عيان إنه هدد بتفجير نفسه في مكتب بإحدى البنايات في وسط لندن.

وقد اضطرت الشرطة إلى إغلاق شارع توتنام كورت رود التجاري المزدحم الذي تقع فيه البناية لمدة ثلاث ساعات.

وقالت الشرطة "قبضنا على رجل في توتنام كورت رود. ومازال البحث جاريا داخل البناية".

وقال شهود عيان إن الرجل المذكور احتجز أربعة أشخاص رهائن، لكن الشرطة قالت إنه ليس لديها علم بأي رهائن في تلك المرحلة".

وكانت الشرطة البريطانية قد طوقت المكان الذي تقع فيه البناية، بعد دخول رجل يلف حول جسمه عددا من عبوات الغاز.

عبوات غاز

وبدأ الرجل عقب دخوله البناية في إلقاء شاشات الكمبيوتر من النافذة في الدور الخامس.

وقد شاهد مئات من الأشخاص العاملين في المكاتب في المنطقة الرجل وهو يلقي شاشات الكمبيوتر والأوراق من النافذة على مدى ثلاث ساعات.

وقد أرسلت الشرطة مفاوضا منها إلى البناية، بينما كان ضباط مسلحون يقومون بدورية في المنطقة.

ونقل موقع "هوفينغتون" -الذي توجد مكاتبه في المكان- أن الرجل اقتحم مكاتب شركة تقدم دورات تدريبية في قيادة الشاحنات.

وبث الموقع شريط فيديو يحوي مقابلة مع آبي بافي، وهي موظفة تعمل في الشركة التي اقتحم الرجل مكاتبها.

وقالت الموظفة في المقابلة "لقد دخل الرجل المكتب، وهو يلف حول جسمه عبوات غاز، وهدد بتفجير المكاتب. وقالت إنه لم يكن مهتما بالحرص على حياته، أو الحرص على أي شيء آخر".

واضافت "كان يبحث عني تحديدا ولكني قلت له ان اسمي ليس آبي فتركني".

شائعات عن قنبلة

وقال جواكام راموس الذي يعمل في مقهى مجاور "كان الجميع يتحدث عن قنبلة وعن شخص يحتجز رهائن في المبنى".

واضاف الرجل "توتنام كورت رود بأكمله مغلق ونحن ايضا اغلقنا. طلبت الشرطة منا ذلك".

وقالت فيفيان فلوسكين التي تعمل في مكتب للهندسة المعمارية في مبنى مجاور"كنا آخر مبنى يتم إخلاؤه وقالت لنا الشرطة ان نتحرك بسرعة".

واضافت "رأيت شرطة مكافحة الشغب وغيرها من اجهزة الشرطة".

وتابعت "جرى اخلاء نحو 100 شخص من المبنى الذي أعمل به وقالت لنا الشرطة إننا من المرجح ألا نستطيع العودة إلى مكاتبنا اليوم".

المزيد حول هذه القصة