تضاعف اعداد بنوك الطعام ببريطانيا في العام الماضي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ذكرت منظمة تراسل تراست الخيرية ان عدد الاشخاص الذين يتلقون مساعدات غذائية من بنوك الطعام في بريطانيا ارتفع الى الضعف خلال العام الماضي. حيث قدمت بنوك الطعام مساعدات لنحو مئة و ثلاثين الف شخص.

وافادت المنظمة في تقرير اصدرته بأن الاحتياج لبنوك الطعام في ازدياد مستمر، و انه يتم انشاء بنكين للطعام اسبوعيا لمواكبة تلك الاحتياجات.

وشدد التقرير على ان المشكلة بدت متفاقمة بشكل ملحوظ في شمال البلاد.

"لم نجد ما نأكله"

تستعد ميشيل لإعداد وجبة العشاء لأسرتها.

لكن هذا لا يعني انها تمتلك ما يكفي من الطعام. فميشيل كغيرها من آلاف الاشخاص في المملكة المتحدة تعتمد على معونات غذائية تحصل عليها من بنوك الطعام.

و بالرغم من انها تعمل هي و زوجها الا ان دخلهما لا يكفي احيانا لتوفير الطعام الكافي.

تقول ميشيل "وصلنا الى مرحلة لم نجد ما نأكله .صرفنا ما لدينا من مال على إيجار البيت و دفع الفواتير. ذهبت ذات يوم للمطبخ لتحضير الطعام و لم اجد سوى علبة صلصة طماطم. ما الذي تستطيع فعله بهذه العلبة ؟؟ لا شيء"

وتضيف "ذهبنا الى الكنيسة و طلبنا المساعدة و نصحونا بالذهاب الى بنك الطعام في الحي الذي نعيش فيه"

وتوضح ميشيل "احس بالقلق و الخوف و الحزن على ابني هايدن، أنا امه و علي أن أوفر له كل ما يحتاج لكنني لا استطيع".

رايان زوج ميشيل يحس بالخوف و الحزن ايضا و يقول انه لا يريد استعطاف الاخرين من اجل المساعدة فهو يفضل العمل.

يقول رايان "ربيت على أن العمل هو السبيل الوحيد لإعالة أسرتي . هكذا نشأت و هكذا سأعلم هايدن. اعلم ان هناك مشكلات فقر في العالم الثالث لكن على الساسة هنا ان ينظروا جيدا لما يحصل في بلادهم. ثمة حالات فقر كثيرة في بريطانيا لا يشعر بها احد".

المحتاجون من الشباب

في جمعية سان جورج كريبت الخيرية يوفر المتطوعون وجبات ساخنة للمحتاجين، ويقولون إن اعداد المترددين على الجمعية في تزايد مستمر.

ووفق احصائيات منظمة تراسل تراست الخيرية، فأن عدد المنتفعين من مساعدات بنوك الطعام ارتفع الى الضعف خلال العام الماضي. فقد ارتفع العدد من ستين الف شخص الى مئة وعشرين ألفا.

ويقول كريس فيلدز المدير التنفيذي لجمعية سان جورج كريبت الخيرية إن اغلب من يترددون على الجمعية هم من الشباب.

يقول كريس "عندما بدأت العمل في الجمعية كانت اعمار الاشخاص الذين يأتون لتلقي المساعدات تتراوح ما بين الاربعين و الخمسين عاما، الان يأتينا شباب في العشرينات من العمر. هناك العديد من الأسباب وراء ذلك، فالشباب يعانون البطالة وانخفاض مستوى التعليم، واسهم ارتفاع اسعار الطعام و الوقود في زيادة العدد ايضا".

بنك الطعام

افتتح بنك الطعام في مركز جوبيليه بليدز العام الماضي، وهو يعمل بشكل مباشر مع منظمة تراسل تراست وقد شهد اقبالا كبيرا لم يتوقعه المتطوعون العاملون فيه.

التقينا بأحد المترددين على البنك ويدعى داريل هاري نيومان، يبلغ من العمر تسعة عشر عاما، ويقول انه لم يعد قادرا على شراء مايحتاجه من طعام بعد أن فقد و ظيفته في محل لصنع العصائر.

يضيف نيومان "لم يعد لدي مال او طعام، عانيت كثيرا لأني اصبحت غير قادر على إعالة نفسي. كان علي أن آتي الى هنا".

حاول داريل الحصول على وظيفة اخرى لكنه يقول ان الأمر ليس سهلا.

ويوضح "تقدمت بخمسة عشر طلب وظيفة الاسبوع الماضي وأجريت مقابلتين ولكن لم يرد علي احد. حاولت الاتصال بالعديد من الشركات، ولكن الى الان لم أوفق في الحصول على عمل".

تقول الحكومة البريطانية انها ملتزمة بدعم الاسر ذوات الدخل المحدود وانها تعمل على اعفاء اكثر من مليوني شخص من الضرائب بحلول العام المقبل ورفع رواتب المتقاعدين.

و لكن في ظل الازمة الاقتصادية المستمرة، تتوقع منظمة تراسل تراست أن يصل عدد المستفيدين من بنوك الطعام في بريطانيا الى نصف مليون شخص بحلول عام 2015.

المزيد حول هذه القصة