عسكريون موالون للحكومة السابقة في مالي يقومون بمحاولة انقلاب

الرئيس الانتقالي لمالي مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الرئيس الانتقالي لمالي

قام جنود موالون للحكومة السابقة في مالي بمحاولة انقلاب الاثنين، حسب ما صرح به قائد العسكر.

وقال باكاري ماريكو، المتحدث باسم العسكر "إنهم يحاولون السيطرة على المطار الآن، ولكننا سندحرهم".

وأضاف ان المتمردين مدعومون من مرتزقة من المنطقة، وأنهم يحاولون احتلال المطار بهدف إحضار مرتزقة محمولين جوا من غرب افريقيا.

وأفادت أنباء بمقتل عدد من الاشخاص في مقر الاذاعة والتلفزيون المالي في العاصمة باماكو خلال تبادل لاطلاق النار بين انقلابيين سابقين والحرس الجمهوري المؤيد للرئيس السابق امادو توماني توري الذي اطيح به في انقلاب 22 مارس/ آذار.

وقال يايا كوناتي مدير الإذاعة ان القوات وصلت الى الاذاعة في حوالي السادسة والنصف مساء وبدأت بإطلاق النار في الهواء ، وقال ان المجموعة التي استولت على الاذاعة تطلق على نفسها اسم "القبعات الحمراء".

يذكر أن مجموعة عسكرية كانت قد أطاحت بالحكومة في مالي ثم سلمت السلطة الى حكومة مدنية انتقالية، لكن دور العسكر يبقى غير واضح.

وقال ماريكو "سمعنا أنهم سيهاجمون قاعدتنا في كاتي، حيث أنا موجود الآن، لكننا مستعدون لمواجهتهم".

وقال أحد شهود العيان إنه رأى رتلا من السيارات العسكرية متجها نحو معسكر كاتي قرب العاصمة المالية الذي تستخدمه المجموعة العسكرية التي يقودها الكابتن امادو هايا سانوغو والتي اطاحت بالرئيس توري.

وقال دبلوماسي غربي في باماكو لوكالة أسوشييتد برس انه يعتقد ان الاشتباكات اندلعت حين حاول عسكريون من الانقلابيين اعتقال رئيس الحرس الجمهوري السابق.

يذكر أن الانقلاب الذي أطاح بحكومة مدنية منتخبة ديمقراطيا أثار استنكارا دوليا، وقد وعد الانقلابيون بإجراء انتخابات في نهاية شهر مايو/أيار.

المزيد حول هذه القصة