افغانستان: مقتل ستة في هجوم انتحاري عقب مغادرة اوباما

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

­­قتل ستة اشخاص على الأقل في هجوم انتحاري وقع فجر الأربعاء في العاصمة الأفغانية كابول، حسبما أعلنت مصادر حكومية.

وهزت مجموعة من الانفجارات وأصوات إطلاق النار الجزء الشرقي من كابول بالقرب من مجمع عسكري يضم المئات من العاملين في القوات الدولية.

ووقعت هذه الانفجارات بعد ساعات من مغادرة الرئيس الأمريكي باراك اوباما كابول عقب زيارة قصيرة لم تعلن من قبل.

ووقع اوباما خلال تلك الزيارة، التي تزامنت مع الذكري الأولى لاغتيال الزعيم السابق لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن، اتفاقا للتعاون الاستراتيجي مع افغانستان.

وكان من بين الانفجارات الأولى هجوم بسيارة مفخخة وقع بالقرب من شارع جلال أباد، حسبما ذكر المتحدث باسم الشرطة صديق صديقي.

وأضاف صديقي أن ستة أشخاص قتلوا في هذا الانفجار، بينهم أربعة اشتعلت النار في سيارتهم عندما كانوا يمرون بالقرب من المكان.

مصدر الصورة AFP
Image caption وقعت الانفجارات بعد ساعات من مغادرة اوباما

"مجاهدون"

كما قتل في الانفجار أحد المارة ورجل أمن كان يحرس أحد المباني القريبة.

واعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الحادث على لسان المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد.

ونقلت وكالة رويترز عن مجاهد قوله إن "أحد المجاهدين فجر سيارته أمام قاعدة عسكرية".

وأوضح أن "مجاهدين" آخرين انخرطوا في قتال داخل القاعدة العسكرية.

وأشارت الأنباء الواردة من كابول إلى أن القتال الدائر هناك تركز على مجمع سكني حصين يعرف باسم القرية الخضراء، لكن ليس من الواضح إذا ما كان هو المستهدف.

وقال شاهد عيان من سكان المنطقة يدعى أحمد ضياء إنه رأى مجموعة من الرجال يحملون جريحا مضمخا بالدماء.

المزيد حول هذه القصة