خبر هروب معارض صيني يخيم على زيارة كلينتون لبكين

كلينتون مصدر الصورة AP
Image caption قالت كلينتون إن حقوق الانسان من بين القضايا التي ستناقشها مع مسؤولين صينيين.

وصلت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون إلى الصين، وسط مخاوف من ان يخيم خبر فرار ناشط صيني على المحادثات بين البلدين.

وتقود كلينتون الفريق الامريكي في اجتماع سنوي مع الصين يهدف إلى دعم العلاقات ومناقشة موضوعات مثل الامن والعلاقات الاقتصادية.

ولم تعلق كلينتون على هروب المنشق الصيني الذي كان قد فر من الاقامة الجبرية في اقليم شاندونغ، ويعتقد انه في السفارة الامريكي بالعاصمة بكين.

ولكنها قالت يوم الاثنين انها ستناقش ملف حقوق الانسان في الصين.

وكان شين غوانشينغ قد وضع رهن الاقامة الجبرية في اقليم شاندونغ عام 2010 بعد ان امضى اربع سنوات في السجن "لاعاقته المرور وتخريبه الممتلكات."

ويعد شين، الذي فقد بصره في مرحلة الطفولة، معارضا بارزا.

وكان شين قد شن حملة على سياسة الاجهاض القسري في مرحلة متأخرة من الحمل وعلى عمليات تعقيم النساء التي تجرى في مدينة لينيي في اقليم شاندوج، حينما كان المسؤولون ينفذون سياسة الطفل الواحد.

وكثيرا ما اعربت جماعات حقوق الانسان عن قلقها ازاء معاملته هو واسرته.

ويعتقد ان الولايات المتحدة والصين تناقشان مصير شين لكن لم يرد تأكيد رسمي لذلك.

محادثات استراتيجية

وستناقش الدولتان ملفات تخص ايران وسوريا وكوريا الشمالية والتجارة، ولكن ادم بروكس مراسل بي بي سي في واشنطن يقول إن القضية التي تستحوذ على الاهتمام الان هي مصير شين ومكانه.

وفي وقت سابق من هذا الاسبوع اكدت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم الخارجية الامريكية سفر المسؤول الامريكي الكبير كيرت كامبل إلى بكين ولكنها رفضت التعليق على ما اذا كان سفره لمناقشة قضية شين.

المزيد حول هذه القصة