كلينتون: تعاملنا مع قضية الناشط الصيني "حسب رغبته"

تشن غوانغ تشينغ مصدر الصورة AP
Image caption كلينتون اعتبرت ان مغادرة تشن جاءت بناء على رغبته الشخصية

قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون، التي تزور الصين حاليا، ان الولايات المتحدة تعاملت مع قضية الناشط الصيني الضرير تشن غوانغ تشينغ "بطريقة تعكس رغباته وتحترم قيمنا"، وانه كان من الضروري جدا الحصول من بكين على ضمانات بالتزاماتها بعدم التعرض له او ايذائه.

وقالت كلينتون: "الولايات المتحدة والشعب الامريكي ملتزمان بالبقاء على تواصل مع السيد تشن واسرته في الايام والاسابيع والسنوات المقبلة".

وجاءت تصريحات كلينتون عقب اعلان مغادرة تشن مقر السفارة الامريكية باختياره متوجها الى المستشفى للعلاج وبعدها يتوجه للالتحاق باسرته في الصين، بعد ان كان هرب من محل اقامته الجبرية.

وقالت وكالة شينخوا الصينية الرسمية إنه "غادر (المكان) بإرادته"، بينما قال مسؤول امريكي إنه قد نقل إلى مؤسسة طبية في بكين.

وكان المنشق الضرير هرب من محل اقامته الجبرية قبل ستة ايام، ولم يؤكد اي من الجانبين الصيني والامريكي حينها وجوده في السفارة الامريكية.

وتزامن الاعلان عن وجوده مع وصول وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الى الصين لاجراء محادثات سنوية على مستوى عال مع كبار المسؤولين الصينيين.

وقال السفير الامريكي في بكين غاري لوك في اتصال هاتفي مع صحيفة الواشنطن بوست انه نقل تشن في سيارته الى مؤسسة طبية في بكين.

وقال احد المراسلين انه تمكن من التحدث إلى المنشق الصيني الذي قال له انه بخير.

حملة ضد الاجهاض الاجباري

وقالت وكالة شينخوا إن وزارة الخارجية طالبت باعتذار من الولايات المتحدة لايواء سفارتها مواطن صيني.

وقال مسؤولون صينيون إن تشن قد جلب إلى السفارة "بطرق غريبة"، واصفين الأمر بأنه تدخل غير مقبول في الشؤون الداخلية الصينية.

وكان الناشط الصيني هو جيا قد أكد لبي بي سي في وقت سابق إن تشن موجود في مقر السفارة الامريكية في بكين اثر هروبه من محل اقامته الجبرية.

وكان تشن غوانغ تشينغ ناشد الحكومة الصينية المركزية التزام العدالة عقب هروبه المثير من محل إقامته الجبرية على مرأى من مراقبي الحكومة.

مصدر الصورة x
Image caption ناشد تشن غوانغ تشينغ الحكومة الصينية المركزية التزام العدالة

وقال هو جيا لبي بي سي إن تشن البالغ من العمر 41 عاما أعين على تسلق سور الحديقة في بيته الريفي في إقليم شاندونغ، ثم أخذ إلى السفارة الأمريكية الاثنين الماضي.

وكان تشن وضع تحت الاقامة الجبرية في عام 2010 بعد ان قضى اكثر من 4 سنوات في السجن بتهمة التسبب في اعاقة المرور والاضرار بالممتلكات.

وقد نشط تشن في حملة ضد عمليات الاجهاض الاجباري في مراحل الحمل المتأخرة وفرض العقم على النساء في مدينة ليني بمقاطعة شاندونغ، التي تطبق سياسة الطفل الواحد، وتمنع العوائل من انجاب اي طفل اخر.

وتزامنت مغادرة الناشط الصيني مبنى السفارة الامريكية مع وصول وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الى بكين في زيارة تستمر يومين ستجري فيها محادثات مع المسؤولين الصينيين يومي الخميس والجمعة.

وتأتي هذه المحادثات ضمن برنامج الحوار الامريكي الصيني السنوي، ويشارك فيها وزير الخزانة الامريكي تيموثي غيتنر ايضا.

المزيد حول هذه القصة