المنشق الصيني الضرير يتصل بالكونغرس الامريكي طلبا للمساعدة

تشين مصدر الصورة BBC World Service
Image caption نقل تشين من السفارة الامريكية الى احدى مستشفيات بكين

اتصل المنشق الصيني الضرير تشين غوانغشينغ بجلسة استماع في الكونغريس لطلب المساعدة في محاولاته لمغادرة الصين مع اسرته.

وقال تشين إنه يخشى على اسرته وإنه يريد مقابلة وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون التي تزور الصين.

وتشين حاليا في مستشفى في بكين تطوقه الشرطة الصينية.

وامضى تشين اسبوعا في السفارة الامريكية في السفارة الامريكية في بكين ولكنه غادرها بعد قبوله تطمينات صينية بأنه لن يتعرض لأذى.

وقال تشين إنه لم يعلم بالتهديدات التي تلقتها اسرته الا بعد مغادرة السفارة الامريكية.

وقال تشين في اتصاله، الذي بث على الهواء في الجلسة، "أريد ان أصل إلى الولايات المتحدة للراحة. لم أرتح منذ عشر سنوات".

وأضاف "اشد ما يقلقني الان هو أمن أمي واخوتي. اريد حقا ان اعرف كيف حالهم".

وفي مقابلة مع شبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية ناشد شن الرئيس الأمريكي باراك أوباما مساعدته.

وقال" أود إن أقول للرئيس أوباما: من فضلك ابذل أقصى ما تستطيع لإخراجي وعائلتي".

وأضاف الناشط، الملقب في الصين باسم" محامي الحفاة"، أنه يشعر بخيبة الأمل إزاء الموقف الأمريكي من قضيته.

وقال شن" السفارة ظلت تضغط على للمغادرة ووعدت بأن تجعل أشخاصا يقيمون معي في المستشفى. ولكن بعد أن دخلت غرفتي في المستشفى بعد ظهر اليوم، لاحظت مغادرة الجميع".

من ناحيتها، وجهت يوان ويجينغ، زوجة شن، نداءات مساعدة مماثلة، واصفة الموقف بأنه" بالغ الخطورة".

وقالت" لو أعادونا إلى منزلنا، سوف يضعوننا في قفص حديدي".

غير أن السفير الأمريكي، الذي كان يتحدث في العاصمة الصينية صباح الخميس، أنكر أن يكون شن قد تعرض لأي ضغط لمغادرة السفارة.

وقال" أستطيع القول بشكل قاطع إنه لم يتعرض إطلاقا لأي ضغوط للمغادرة، فهو كان متحمسا وحريصا على المغادرة".

المزيد حول هذه القصة