زعيم الاشتراكيين يحذر اليونانيين من "الفقر الجماعي" عشية الانتخابات

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال رئيس حزب البازوك، المحسوب على يسار الوسط، ايفانغيلوس فنزيلوس، ان اليونان تواجه خيارا بين التقشف و"الفقر الجماعي" في انتخابات الاحد.

وقال فنزيلوس في ختام حملته الانتخابية في اثينا: "يوم الاحد، مصير شعبنا على المحك".

وقال زعيم حزب الديمقراطية الجديد، حزب يمين الوسط، انتونيس ساماراس ان اليسار "يتلاعب بالمستقبل الاوروبي للبلاد".

ويتوقع ان يخسر الحزبان اصوات من يعارضون خطط التقشف الحكومي في البلاد.

وفي ميدان سنتاغما وسط اثينا، قال فنزيلوس امام انصاره: "سنحدد يوم الاحد موقفنا من اوروبا ومن اليورو".

وكان فنزيلوس وزيرا للمالية حتى استقالته من منصبه في مارس/اذار الماضي ليتزعم حزب البازوك، الاشتراكي النزعة.

وقال زعيم حزب البازوك ان على اليونانيين ان "يبقوا على الطريق الصعب لانه اكثر امنا، وبعد ان قطعوا معظم المسافة للخروج من الازمة".

مصدر الصورة AFP
Image caption يتوقع ان يفوز يمين الوسط بالنسبة الاكبر من الاصوات في انتخابات الاحد

واضاف: "والا، دخلنا في مغامرة وتراجعنا عقودا للخلف وادخلنا البلاد في حالة افلاس ليواجه اليونانيون الفقر الجماعي".

وفي ختام حملته الانتخابية في مدينة الكسندروبوليس قال زعيم حزب الديمقراطية الجديد ان "اليسار يريد تدمير كل شئ. اليسار يزيد الازمة اشتعالا".

ويتوقع ان تسفر الانتخابات عن جعل حزب الديمقراطية الجديد اكبر الاحزاب اليونانية، وان كانت القتديرات تضع نصيبه من الاصوات عند 22 في المئة.

ويأتي حزب البازوك، الذي يحكم البلاد في ائتلاف مع حزب الديمقراطية منذ نوفمبر/تشرين الثاني، في المرتبة الثانية بنسبة 18 في المئة.

ويتوقع ان تفوز الاحزاب، التي تعارض إجراءات التقشف والتي يطبقها الائتلاف الحكومي، اصواتا اكثر في الانتخابات.

المزيد حول هذه القصة