بدء الانتخابات البرلمانية في اليونان

اليونان مصدر الصورة AFP
Image caption انتخابات قد تحدد مكانة اليونان في الاتحاد الاوروبي

يتوجه اليونانيون اليوم لصناديق الاقتراع للادلاء باصواتهم في الانتخابات البرلمانية والتي من المتوقع ان يخسر فيها الحزبان الرئيسيان اصوات من يعارضون خطط التقشف الحكومي في البلاد.

يذكر أن حزب الباسوك الاشتراكي دخل في ائتلاف حاكم للبلاد مع حزب الديمقراطية الجديد منذ نوفمبر/تشرين الثاني.

وفتحت مراكز الاقتراع ابوابها في الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي ( الرابعة بتوقيت غرينتش).

ومن المتوقع ان يعاني كلاهما من خسارة بسبب معارضة قطاع كبير من الناخبين لاجراءات التقشف الحكومة مقابل الحصول على مساعدات دولية لاقالة البلاد من عثرتها المالية.

وتعتبر قدرة اي حكومة جديدة على المضي قدما في برنامج التقشف امرا حاسما لاستمرار حزم الانقاذ المالي من الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي.

وليس من المتوقع ان يحصل اي حزب بمفرده على الاغلبية، وقد يثير اي عدم استقرار سياسي تساؤلات حول مكانة اليونان في الاتحاد الاوروبي.

وبمقتضي خطة الانقاذ الحالية، من المقرر ان يجري تخفيض النفقات بمقدار 11 مليار يورو.

ويأمل العديد من اليونانيين ان تخف ضغوط الاتحاد الأوروبي على بلادهم في حال انتصار المرشح الاشتراكي في انتخابات الرئاسة الفرنسية فرانسوا أولاند، الذي عبر عن شكوكه في سياسية التقشف.

وفي ختام حملته الانتخابية قال رئيس حزب الباسوك ايفانغيلوس فنزيلوس ان اليونان تواجه خيارا بين التقشف و"الفقر الجماعي".

وقال "يوم الاحد، مصير شعبنا على المحك".

وكان فنزيلوس وزيرا للمالية الى ان ترك منصبه في مارس/اذار الماضي ليتزعم حزب الباسوك، وهو حزب يسار الوسط في البلاد.

وأمام مؤيديه في مدينة أليكساندروبوليس اتهم انطونيو ساماراس زعيم حزب الديمقراطية الجديدة الاشتراكيين بممارسة ما وصفه بألاعيب خطرة فيما يتعلق بمستقبل البلاد على الصعيد الأوروبي.

المزيد حول هذه القصة