الرئيس الامريكي أوباما يعلن تأييده لزواج المثليين

الرئيس الأمريكى بارك اوباما
Image caption ظل اوباما مترددا في اعلان رأيه بقضية زواج المثليين

أعلن الرئيس الأمريكى بارك اوباما تأييده لزواج المثليين، منهيا بذلك اشهرا من التردد والحذر في ابداء رأيه في هذه المسألة، وليصبح أول رئيس أمريكى فى البيت الأبيض يعلن علنا وصراحة تأييده زواج المثليين.

بينما قال المرشح الجمهوري مت رومني، الذي يتوقع ان ينافس اوباما في انتخابات الرئاسة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، صراحة انه ضد زواج المثليين.

كما عبر في الايام الاخيرة كل من نائب الرئيس جو بايدن ووزير التعليم الامريكي ارن دنكان عن دعمهما لحقوق المثليين.

واشار استبيان للرأي اجراه معهد غالوب الى أن 50 في المئة من الامريكيين يفضلون تشريع يجيز زواج المثليين، وهو رقم اقل بقليل من نسبتهم العام الماضي، بينما قال 48 في المئة انهم سيعارضون مثل هذه الخطوة.

وقال أوباما أنه ظل على الدوام يؤمن باصرار على ضرورة معاملة المثليين الأميريكيين معاملة تتسم بالعدل والمساواة.

وأضاف أنه كان مترددا فى قبول زواج المثليين لإعتقاده أن الارتباط المدني بين المثليين كاف لضمان حقوقهم الإجتماعية والمدنية ولكنه بات يؤمن الآن بضرورة تمكن المثليين من الزواج.

ضغوط متزايدة

جاء تصريحات اوباما فى لقاء تلفزيونى أجرته معه شبكة "اى بى سى" الأمريكية بدا انه اعد على عجل بعد أن اصبح الرئيس الامريكي تحت ضغوط متزايدة لتوضيح موقفه من هذه القضية.

وقال اوباما " ظللت على الدوام أؤمن أن المثليين فى امريكا يجب أن يعاملوا بعدل ومساواة. ولذلك قمنا بتصحيح بعض القوانين التى تحد من حقوقهم فى الجيش الأمريكى حتى يتمكنوا من خدمة بلادنا". في اشارة إلى الغاء ادارته سياسة "لا تسال ولا تخبر" المطبقة في الجيش الامريكي بشأن المثليين.

واوضح "كنت مترددا في قبول فكرة زواج المثليين لاننى كنت أعتقد أن الارتباط المدني كاف لتلبية حقوقهم المدنية والإجتماعية. وكنت أراعى الحساسية المحيطة بمفهوم الزواج لإعتبارات تقليدية ودينية".

Image caption اجرت 31 ولاية في عموم الولايات المتحدة تعديلات دستورية او اصدرت تشريعات ضد زواج المثليين

واكد اوباما انه غير وجهة نظره بعد حديثه خلال السنوات الماضية مع المثليين من "الأصدقاء والجيران وأعضاء فريقى وكذلك الجنود .... وتوصلت الى قناعة أنه بات من المهم أن أؤكد أن المثليين ينبغي أن يكونوا قادرين على الزواج".

وقال اوباما ايضا أن المناقشات مع عائلته ساعدته في "تطوير" وجهة نظره في هذه القضية.

وكان اوباما اكتفى في عام 2010 بالقول ان وجهة نظره في هذه القضية "تتطور"، الامر الذي اصاب مؤيدي حقوق المثليين وممولي حملاتهم بالاحباط.

وقد بثت تصريحات اوباما الاربعاء بعد يوم من اقرار ولاية نورث كارولينا تعديلا دستوريا يمنع بموجبه زواج المثليين او الارتباط المدني.

وعارضت حملة اوباما الانتخابية مثل هذا الخطوة التي شرعت في هذه الولاية بنسبة تأييد بلغت 61 في المئة مقابل 39 في المئة وقفوا ضد التعديل الدستوري.

وقد اجرت 31 ولاية في عموم الولايات المتحدة تعديلات دستورية او تشريعات ضد زواج المثليين.

المزيد حول هذه القصة