نيجيريا: اعتقال قيادي بارز بجماعة بوكو حرام في مدينة كانو

نيجيريا
Image caption شنت جماعة بوكو حرام الاسلامية المتشددة العديد من الهجمات معظمها في شمال البلاد اوقعت اكثر من الف قتيل منذ منتصف عام 2009.

قالت الشرطة النيجيرية السبت إنها القت القبض على قائد بارز في جماعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة في مدينة كانو، اكبر مدن الشمال النيجيري والتي شهدت عددا من الهجمات المسلحة اودت بحياة المئات هذا العام.

واوضحت مصادر امنية نيجيرية أن الشخص الذي القي القبض عليه ويدعى سليمان محمد يعد احد العناصر القيادية البارزة لبوكو حرام في مدينة كانو.

وقد نفت جماعة بوكو حرام القاء القبض على اي عنصر قيادي بارز فيها في مدينة كانو او غيرها من المدن النيجيرية.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول شرطة ولاية كانو اشارته الى أن القاء القبض على سليمان تم يوم الجمعة بناء على تقارير استخبارية دلت على مخبأه حيث تم اعتقاله مع زوجته وابنائه.

ونقلت وكالة فرانس برس عن متحدث عسكري قوله "كانت لدينا عملية هذا الصباح في ... في مخبأ جماعة بوكو حرام (في مدينة كانو الشمالية) ، وقمنا ببعض الاعتقالات وسنعطي تفاصيلها لاحقا".

حملات دهم

وجاءت هذه الاعتقالات في حي فراواه بمدينة كانو بعد ساعات من وقوع عدد من الانفجارات وحوادث اطلاق نار.

ووصفت المصادر الامنية سليمان بأنه مسؤول العمليات لجماعة بوكو حرام في مدينة كانو تحت قيادة ابو بكر شيكاو الذي يعتقد انه القائد الفعلي لجماعة بوكو حرام.

واشارت المصادر نفسها الى أن محمد، الذي يخضع للاستجواب حاليا، يتحدر من قبيلة يوروبا بولاية اويو في جنوب غرب نيجيريا، الامر الذي يبدو غريبا في جماعة بوكو حرام التي عادة ما يأتي اعضاؤها من مناطق الشمال المسلم.

وقال مصدر امني "قمنا بمصادرة 3 مسدسات وبندقية ونحو الف قذيفة وعشر عبوات ناسفة". في مخبأ محمد، موضحا انه تم تدمير المنزل بعد الغارة عليه.

وشنت حملات الدهم هذه الجمعة بعد أن وقعت عدة انفجارات وحوادث اطلاق نار في مدينة مايوغوري المضطربة، حيث تتمركز جماعة بوكو حرام.

ونقلت فرانس برس عن مسؤول امني قوله ان الهجوم وقع قرب كنيسة في منطقة كانت في الاصل مسجدا تابعا لجماعة بوكو حرام وتم هدمه في عام 2009 اثناء الحملة التي شنت على الجماعة.

وفي حادث منفصل الجمعة في ولاية تارابا الشرقية رمى رجل كان على دراجة نارية قنبلة في المكان نفسه الذي شهد مقتل 11 شخصا عندما استهدف انتحاري موكب مسؤول كبير في الشرطة في 30 ابريل/نيسان ، ولم يسفر انفجار القنبلة عن سقوط اي ضحايا.

وكانت كانو موقعا لاشد هجمات دموية في يناير/كانون الثاني الماضي عندما اودت سلسلة تفجيرات وهجمات مسلحة منسقة بحياة اكثر من 185 شخصا فيها.كما قام مسلح بقتل 15 شخصا على الاقل وجرح اخرين في هجوم على مسيحيين في المدينة الشهر الماضي.

وتوضح المصادر الامنية النيجيرية ان جماعة بوكو حرام التي تطالب باقامة دولة اسلامية في الشمال النيجيري تضم عددا من الاجنحة، وان قادة الجماعة في كانو عادة ما يعملون بشكل مستقل عن قيادة الجماعة في شمال شرق نيجيريا. وشنت جماعة بوكو حرام الاسلامية المتشددة العديد من الهجمات معظمها في شمال البلاد اوقعت اكثر من الف قتيل منذ منتصف عام 2009.

المزيد حول هذه القصة