المرشح الجمهوري مِت رومني يعارض زواج المثليين

رومني مصدر الصورة Reuters
Image caption ينتمي رومني دينيا الى طائفة المورمن

رفض النائب الجمهوري والمتوقع أن يكون المرشح الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة مِت رومني اعطاء شرعية قانونية لزواج المثليين.

وقال مخاطبا الخريجين في جامعة الحرية في لينتشبرغ بولاية فرجينيا إن "الزواج هو علاقة بين رجل وامراة".

وحظي رومني الذي ينتمي دينيا الى طائفة المورمن بتحية من الجمهور الذي وقف ليصفق له.

وكان الرئيس الامريكي الحالي باراك اوباما الذي يسعى للفوز بولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، اعلن تأييده لزواج المثليين هذا الاسبوع.

وبدت هذه الخطوة خطرة سياسيا على اوباما، لاسيما في الجنوب الامريكي، حيث يقف واحد من ثلاثة من الناخبين المتأرجحين بين الحزبين الرئيسين ضد السماح بزواج المثليين.

وتعد ولاية فرجينيا احدى الولايات الاساسية في حسم معركة الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني.

وتجنب رومني، الذي كان يتحدث في احتفال تخرج جامعة الحرية، الحديث عن ديانته وطائفته مشددا بدلا من ذلك على اهمية القيم المسيحية في المجتمع الامريكي.

وكتب مراسل بي بي سي في واشنطن جونثان بليك واصفا رومني: بأنه يكافح حتى الان للحصول على دعم المسيحيين الانجيليين لحملتة للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة.

وعلى الرغم من اعلان معارضته لزواج المثليين الا أن رومني قال انه ينبغي منح الازواج من الجنس نفسه بعض الحقوق ومنها امكانية تبني الاطفال.

المزيد حول هذه القصة