مسؤول أمريكي ينتقد مقررا دراسيا يتبنى فكرة "الحرب الشاملة" ضد الإسلام

جنود امريكيون في افغانستان مصدر الصورة Reuters
Image caption خاضت الولايات المتحدة حروبا في دول ذات غالبية إسلامية مثل افغانستان

انتقد مسؤول عسكري أمريكي رفيع مادة تدرس في كلية عسكرية لأنها تدافع عن فكرة "الحرب الشاملة" ضد الإسلام.

ووصف الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان المشتركة المقرر الدراسي بأنه "بغيض ومخالف لقيمنا".

وأشار المقرر، الذي يدرس في كلية الأركان المشتركة في فرجينيا، إلى إمكانية وقوع هجمات نووية على مدن مقدسة لدى المسلمين مثل مكة.

لكن هذا المقرر الدراسي علق الآن.

وقال الجنرال ديمبسي إنه أمر بتحقيق شامل عقب تعليق العمل بالمقرر الدراسي.

وجاء تعليق العمل بالمقرر بعد أن اعترض أحد الطلاب على المواد التي تدرس فيه.

وتم إيقاف الضابط المسؤول عن الفصل الدراسي العقيد ماثيو دولي عن التدريس، لكنه ظل محتفظا بوظيفته في كلية الأركان.

كما أكدت وزارة الدفاع الأمريكية أن مادة المقرر الدراسي التي وجدت في موقعهم حقيقية.

وخرجت هذه القضية إلى العلن بعد أن نشرت نسخة من العرض الذي يقدم في المقرر الدراسي على احدى المدونات في شبكة الانترنت.

ووفقا للمادة المنشورة، فقد قال العقيد دولي -في العرض الذي قدمه في يوليو/ تموز الماضي- إنه لا يوجد شىء يسمى "الإسلام المعتدل".

واضاف "ولذلك، فقد حان الوقت بالنسبة للولايات المتحدة لنعلن نوايانا. هذه العقيدة البربرية لن يتم التسامح معها بعد اليوم".

وتابع قائلا "على الإسلام أن يتغير، وإلا فإننا سنساعد على تدميره الذاتي".

المزيد حول هذه القصة