رجل يضرم النار بنفسه أمام مبنى المحكمة التي تحاكم بريفيك

لارس غرونيستاد
Image caption اضطر غرونيستاد الى دفن نفسه في التربة كي لا يراه بريفيك

أضرم رجل النار بنفسه في العاصمة النرويجية أوسلو أمام المحكمة التي تحاكم النرويجي اندريس بيرنغ بريفيك المتهم بارتكاب مجزرة في مخيم صيفي أقامه أحد الأحزاب العام الماضي.

وقد نقل الرجل الى أحد المستشفيات مصابا بحروق، حسب تصريح أحد ضباط شرطة العاصمة أوسلو.

وكانت المحكمة التي تحاكم النرويجي بريفيك قد واصلت جلسات استماعها للشهود الناجين من المذبحة التي ارتكبها بإطلاق النار على الشباب المتجمعين في جزيرة يوتويا النرويجية.

وقالت شاهدة، تمكنت من النجاة بعد أن القت بنفسها في المياه وظلت تسبح بعيدا عن الجزيرة، إنها اعتقدت أنها ستقتل، الا انها فضلت الغرق على ان تموت باطلاق نار من القاتل.

ووصف شاهد كيف انه دفن نفسه بالتراب للاختفاء من بريفيك.

واعترف بريفيك البالغ من العمر 33 سنة بقتل 69 شخصا كانوا في معسكر للشباب في جزيرة يوتويا و8 اشخاص في تفجير سيارة مفخخة في اوسلو في يوليو/تموز الماضي. وانكر تحمله مسؤولية جنائية في الحادث.

وقالت سيليا كريستيان اوتين،21 سنة، وهي تغالب دموعها متذكرة محنتها في يوتويا، إنها هربت من موقع المعسكر الى البحيرة وسبحت من اجل انقاذ حياتها مع اخرين، لكنها رأت القاتل يظهر لهم من جديد على الشاطئ.

واضافت "اعتقدت في تلك اللحظة اني ساقتل فرأيت ان من الافضل لي أن اموت غرقا على ان أقتل باطلاق نار" مشيرة الى انها القت بنفسها في المياه الباردة وتمكنت من السباحة نحو 600 مترا لتصل الى الشاطئ الاخر.

وأوضحت انها لم تكتشف انها مصابة باطلاقة في ذراعها الا بعد ان خلعت سترتها ورأت الدم والثقب الذي تسببت في إحداثه الرصاصة.

المزيد حول هذه القصة