افغانستان تبدأ بضخ النفط خلال خمسة اشهر

صهريج محترق مصدر الصورة AP
Image caption الصراعات بافغانستان جعلت المستمر يتردد باكتشاف ثروات البلد

قال مسؤولون افغان ان النفط الافغاني الخام سيضخ من الآبار الافغانية خلال خمسة اشهر، في اطار جهود استثمار ثروة البلاد الطبيعية التي تقدر قيمتها بمئات المليارات من الدولارات.

واوضح المتحدث باسم وزارة الثروة المعدنية الافغانية جواد عمر، في تصريحات لوكالة فرانس برس الاربعاء، ان شركة النفط الوطنية الصينية، وشريكتها الافغانية مجموعة الوطن، ستبدآن في ضخ النفط الخام بمعدل اولي يبلغ خمسة آلاف برميل يوميا.

وهذه اول عملية لاستخراج النفط تجاريا في افغانستان، البلد المليء بالثروات المعدنية لكنه ما زال من افقر بلدان العالم بعد مرور ثلاثة عقود من الحروب والصراعات.

واوضح عمر ان "الحد الاقصى للانتاج اليومي سيكون خمسة آلاف برميل، لكنه سيرتفع فيما بعد الى 45 ألف برميل".

واشار الى ان استخراخ النفط سيبدأ في اقليم الطاجيك بافغانستان عند مجرى نهر "عموداريا" الحدودي، الذي يضم مخزونا ضخما من الاحتياطي النفطي، وهي منطقة هادئة نسبيا وبعيدة عن العنف.

وبموجب الاتفاق المبرم مع الشركة الصينية في ديسمبر/كانون الاول، سيضخ النفط الى مصافي نفط تبنى حاليا داخل البلاد.

وتحصل كابول بموجب الاتفاق على 70 في المئة من صافي الارباح، الى جانب 15 في المئة في شكل ضرائب تجارية على عمل الشركة.

ويقدر احتياطي تلك المنطقة بحوالي 87 مليون برميل من النفط، وهي كمية ضئيلة على المستوى الدولي، لكنها مهمة لبلد فقير ومعتمد بشكل كبير على المعونات الغربية.

وتستورد افغانستان احتياجاتها من النفط والغاز، وعلى الاخص من ايران، التي ابرمت عقدا الاثنين لتزويد كابول بنحو مليون طن من نفط الوقود والبترول ووقود الطائرات سنويا.

وتشير الارقام الحكومية الى اكتشاف ست مخزونات نفطية موزعة بين الشمال وحتى هيرات غربا، وهلمند جنوبا وباكتيا في الجنوب الغربي.

ويوجد في افغانستان مخزونات من النحاس والحديد والذهب ومعادن اخرى، تقدر قيمتها بعض مركز البحوث الامريكية بحدود ترليون دولار.

الا ان استثمار تلك الثروات يواجه عوائق كبيرة، اهمها الحرب التي تشنها حركة طالبان ضد حكومة الرئيس الافغاني حامد كرزاي، وهو ما لا يشجع الشركات الدولية للاستثمار فيه.

لكن الصين، التي تملك احتياطيات مالية ضخمة ولا تخشى مخاطر العمل في بلدان مثل افغانستان، فازت باول مناقصة لاستخراج النفط والنحاس، ما دفع جيران افغانستان الى الدخول في مناقصات اخرى.

فقد فازت الصين بامتياز منجم "ايناك" للنحاس الواقع جنوب الكابول في عام 2007، الذي يمكن ان ينتج نحو 11 مليون طن من النحاس، حسب دراسات قديمة وحديثة.