الناشط الصيني شين غوانشينغ يلجأ للكونغرس الاميركي ثانية

تشين مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يقول شين إن السلطات الصينية تضايق اقاربه

قدم المنشق الصيني شين غوانشينغ شكوى للكونغرس الاميركي للمرة الثانية متهما السلطات الصينية بمضايقة افراد عائلته في اقليم شاندونغ. وقال شين خلال شهادته امام الكونغرس ان السلطات الصينية لفقت لابن اخيه تهما بالقتل.

وفي غضون ذلك، اعلنت وزارة الخارجية الاميركية عن اتمام تأشيرات السفر لشين وعائلته للسفر الى الولايات المتحدة الاميركية.

وكان شين امضى حوالي 6 ايام في السفارة الاميركية في بكين الشهر الماضي منتظرا اعطاءه تأشيرة للولايات المتحدة الاميركية.

وكان قد صرح لـبي بي سي يوم الجمعة الماضي عدم حصول أي تطور في طلبه للحصول على جواز سفر.

وكان المنشق الصيني الضرير هرب من الاقامة الجبرية في منزله الشهر الماضي واتجه الى بكين وبقي في السفارة الاميركية في بكين لمدة 6 ايام. وغادر غوانشينغ السفارة ثم عاد اليها خوفا على سلامته.

وفي خضم الازمة الدبلوماسية بين الولايات المتحدة الاميركية والصين حول مصيره، منحته السلطات الاميركية فرصة لدراسة القانون في جامعة نيويورك بعدما وافقت بكين على السماح له بالتقدم بطلب للدراسة في الخارج.

وكان شين اتصل هاتفياً بمحاميين اميركيين منذ حوالي اسبوعيين طالباً المساعدة لمغادرة الصين مع عائلته. وصرح شين من المستشفى في بكين والتي بقي فيها منذ مغادرته السفارة الاميركية ان السلطات المحلية في قريته في شرق الصين تريد الانتقام للتهم "الملفقة" ضد ابن اخيه شين غيغو.

وقال ليو ويغيو محامي شين غيغو لـبي بي سي ان موكله كان يدافع عن نفسه عندما تصدى لثلاثة اشخاص دخلوا منزله عنوة واصابهم اصابات طفيفة. واضاف ليو ان من بين هؤلاء الاشخاص الذين اعتدوا على منزله رئيس بلدية شانغو.

وقال غوانشينغ ان ما يجري هو "نموذج" لما يحدث في الصين وذلك خلال جلسة الاستماع امام لجنة حقوق الانسان للشؤون الخارجية بحضور الناشط الاميركي بوب فو الذي كان يترجم المقابلة. واضاف "ليس هذا اول حادثة تتعرض لها عائلتي".

ودرس شين المحاماة بنفسه عندما كان يعارض سياسة الاجهاض القسري جراء قانون الطفل الواحد لكل عائلة المطبق في الصين. وقد سجن لحوالي 4 سنوات بعد اتهامه بعرقلة السير والتسبب بأضرار للممتلكات واوضع الاقامة الجبرية بعد اطلاق سراحه في عام 2010.

وصرحت الناطقة باسم وزارة الخارجية الاميركية فيكتوريا نولاند الصحافيين يوم الثلاثاء ان شين وزوجته واطفاله بإمكانهم السفر الى الولايات المتحدة الاميركية فور السماح لهم بمغادرة بكين. واضافت " نحن جاهزون عندما يكون هو وحكومته جاهزين".

المزيد حول هذه القصة