تقرير: "إعدام أمريكي ثبتت براءته" لاحقاً في ولاية تكساس

مصدر الصورة AFP
Image caption التقرير يتحدث عن إهمال السلطة القضائية في التحقيق في القضية

قالت جمعية طلاب القانون الأمريكية إن السلطات أعدمت أمريكياً خطأ في ولاية تكساس عام 1986. وأضافت الجمعية إن السلطات أهملت في التعامل مع القضية التي أُدين فيها الرجل.

وقال جيمس ليبمان الأستاذ المحاضر في الحقوق "كان "المتهم البرىء" كارلوس دي لونا قد حُكم عليه بالاعدام عندما كان في السابعة والعشرين من العمر بعد "تحقيق غير مكتمل ينقصه الكثير".

وقد أمضى ليبمان وخمسة من طلابه في كلية الحقوق في جامعة كولومبيا خمس سنوات وهم يدرسون تفاصيل القضية.

وقال ليبمان "دي لونا كان يشبه القاتل الحقيقي وكأنه "نسخة طبق الأصل" منه وكان يحمل نفس الاسم وكان في جوار موقع الجريمة في تلك الساعة المشؤومة. فدفع ثمن جريمة ارتكبها أحد سواه وأعدم بدلا عنه في ولاية تكساس في العام 1989".

وقام معدو هذا التقرير الذي يأتي في 780 صفحة بتحديد "أدلة ناقصة دفعت بالسلطات إلى محاكمة كارلوس دي لونا على خلفية جريمة قتل كانت الأدلة تشير إلى أنه لم يرتكبها بل ان شخصا آخر ارتكبها ويدعى كارلوس هيرنانديث".

يحمل سكيناً

ويستعرض هذا التقرير "الحقائق المحيطة بجريمة القتل تلك التي ارتكبت في شباط/فبراير 1983 والتي أودت بحياة واندا لوبيث وهي أم طعنت في محطة الوقود حيث كانت تعمل في مدينة كوربوس كريستي الساحلية في ولاية تكساس".

وقال ليبمان إن "الأمور جميعها جرت على نحو خاطئ في هذه القضية". "فقد اتصلت واندا لوبيث في تلك الليلة بالشرطة مرتين لتؤمن لطلب حمايتها من رجل يحمل سكيناً".

وبعد 40 دقيقة على ارتكاب الجريمة، تم توقيف كارلوس دي لونا على مقربة من محطة الوقود.

وقد تعرف عليه شاهد عيان واحد رأى "رجلاً لاتينيا يبتعد عن محطة الوقود". وكان دي لونا يرتدي قميصا أبيض، خلافا للقاتل الذي أفاد الشاهد بأنه كان ذي شارب ويرتدي قميصا رمادي اللون".

وبعد المحاكمة التي أجريت على عجل، أعدم دي لونا بحقنة قاتلة في العام 1989.

وأكد ليبمان ان كارلوس هيرنانديث ، الذي أُدين في جريمة قتل أخرى ، توفي في السجن، وظل يردد في أيامه الأخير أنه قتل واندا لوبيث.

وجاء في بيان أرفق بالتقرير "للأسف ما زالت العيوب في النظام التي أدت إلى الحكم على دي لونا وإعدامه خطأ تحكم حتى الآن بالإعدام على أبرياء".

المزيد حول هذه القصة