زلزال بشمالي إيطاليا يتسبب في مقتل 6 على الأقل واضرار في مبان تاريخية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال مسؤولون ايطاليون إن 6 اشخاص على الاقل قتلوا في هزة ارضية ضربت شمالي ايطاليا وتسببت بأضرار جسيمة في المباني في عدة مدن ايطالية.

ووقع الزلزال الذي بلغت شدته ست درجات منتصف ليلة السبت في المناطق المحيطة بمدينة بولونيا شمالي ايطاليا، حيث كان مركزه على مسافة 35 كيلومترا الى الشمال من المدينة وعلى عمق 10 كيلومترات.

وفي وقت لاحق الاحد وقعت هزة ارتدادية بقوة 5.1 درجة متسببة بوقوع اضرار اكبر في المباني في المنطقة.

وقالت السلطات إن الزلزال سبب "دمارا كبيرا للارث الحضاري" في منطقة اميليا رومانيا، بينما قالت وزارة الثقافة الايطالية إن رجال الاطفاء وفرق الدفاع المدني يقومون بفحص المباني التاريخية في منطقة الزلزال للتأكد من سلامتها.

وتسببت الهزة الجديدة في انهيار برج الساعة المعروف وسط موقع فينالي اميليا التاريخي قرب مركز الزلزال الاول.

هزات ارتدادية

Image caption قالت السلطات إن الزلزال سبب "دمارا كبيرا للارث الحضاري" في منطقة اميليا رومانيا

واستمرت الهزة الارضية القوية نحو عشرين ثانية تبعتها هزات ارتدادية عدة وشعر السكان في كل شمال شرق ايطاليا بها وحتى في لومبرديا او في توسكانا.

وكانت هزة أولى وقعت في وقت سابق لم تتسبب باضرار واعقبتها هزتان اقل قوة.

وبحسب خبراء تراجع قوة الهزات الارتدادية يشير الى ان الاسوأ قد مضى.

وعدت هزة يوم الاحد الاسوأ في ايطاليا منذ زلزال عام 2009 الذي تسبب في مقتل 300 شخص تقريبا في بلدة لاكويلا.

وتسبب الزلزال في نزول السكان المرعوبين الى الشوارع خوفا من هزات ارتدادية اخرى.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تعرضت المناطق لزلزال مماثل في يناير الماضي

وتم اجلاء أكثر من 3 الاف شخص من منازلهم لاحقا خشية تجدد الزلزال.

وقال فرانكي تومبسون وهو صحفي بريطاني كان في رحلة الى بولونيا لبي بي سي "استيقظت حوالي الساعة الرابعة فجرا بسبب الهزة، كانت قوية جدا وبقيت نحو دقيقة وربما اكثر".

واضاف " دقت اجراس الكنائس بشكل تلقائي... تلاها صمت غريب. ثم استمرت هزات ارتدادية خفيفة تأتي وتذهب حتى الساعة 05:50 عندما هزنا زلزال اقوى مرة ثانية ولم يكن بطول او بتأثير الاول".

اصابات

ونقلت وكالة انباء (انسا) الايطالية عن احد السكان المحليين قوله "سمعت صوت انفجار قوي وركضت الى الشرفة كنت خائفا من السقوط".

مصدر الصورة BBC World Service

واظهرت لقطات تلفزيونية لاحقا الناس وهم يتفحصون ركام المنازل، والمؤسسات والمباني التاريخية ، ومن بينها جزء من قصر فينالي اميليا الذي انهار بسبب الزلزال.

وطلب من المستشفيات اخلاء مرضاها كاجراء احتياطي لاستيعاب ضحايا الزلزال.

ونقلت الوكالة الايطالية عن خدمات الطوارئ قولها إن الزلزال تسبب في مقتل شخصين في مدينة سانت اغوستينو دي فيرارا عندما انهار مصنع للسيراميك، وقتل شخص ثالث - يعتقد انه مغربي - في بلدة بونتي رودوني دو بوندينو.

كما قتل شخص رابع في بلدة تيكوبريس دي دوسو عندما انهار سقف مصنع صغير.

وقال الاعلام الايطالي المحلي إن سيدة توفيت قرب بولونيا متأثرة بنوبة قلبية. كما توفيت امراة اخرى مسنة في سانت اوغستينو.

وتقول التقارير إن الزلزال تسبب ايضا في اصابة 50 شخصا تقريبا، ولكن اصاباتهم لم تكن خطرة.

ويقول مراسل بي بي سي في روما الان جونستون إن شمالي ايطاليا يتعرض باستمرار إلى هزات ارضية صغيرة، ولكن البلاد تبدو مستعدة جيدا للتعامل معها.

وكانت المناطق الشمالية من ايطاليا قد تعرضت في يناير / كانون الثاني الماضي الى زلزال شدته 5,4 درجات اخليت اثره مبان عدة في مدينة ميلانو الشمالية.

المزيد حول هذه القصة