قمة شيكاغو: قادة الناتو يعلنون تسليم القيادة الأمنية للأفغان بحلول منتصف 2013

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

صدق قادة حلف شمال الأطلسي الإثنين على خطط لتسليم القوات الأفغانية المسؤولية الأمنية في أفغانستان في منتصف العام المقبل على أن يقتصر عندها دور القوات الدولية على الدعم حتى انسحابها الكامل من البلاد بحلول العام 2014.

وفي افتتاح قمة الحلف في مدينة شيكاغو الأمريكية، قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن المجتمع الدولي لن يترك أفغانستان بمفردها بعد تسليم الناتو المسؤوليات الأمنية هناك إلى القوات الأفغانية.

وأشار أوباما إلى أن اتفاقية الشراكة الاستراتيجية التي تم التوصل إليها مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي تعني إمكانية بلورة اتفاقية بعيدة المدى حول العلاقات مع أفغانستان في ما بعد عام 2014.

من جانبه تعهد الامين العام للحلف اندرس فوغ راسموسن بان "نبقى جميعا ملتزمين بهدفنا ان تصبح افغانستان امنة وديموقراطية في منطقة مستقرة".

مصدر الصورة s
Image caption تعثرت مفاوضات الناتو مع باكستان لإعادة فتح طرق الإمدادات

ومن المقرر ان يلتقي زعماء الدول الـ28 الاعضاء في الحلف حلفاءهم المشاركين في القوات في افغانستان اضافة الى الرئيس الباكستاني اصف علي زرداري بحيث يكون اكبر تجمع في تأريخ الحلف الاطلسي.

وأنعش حضور زرداري الآمال بأن حكومته مستعدة لاعادة فتح طرق الامدادات للقوات الأجنبية المنتشرة في افغانستان إلا ان محادثات اعادة فتح تلك الطرق تعثرت بسبب طلب اسلام اباد رسوما مرتفعة جدا على مرور الشاحنات عبر اراضيها.

وفي بيان صادر عن القمة قال زعماء الحلف انهم "ما زالوا يتفاوضون مع باكستان لاعادة فتح الطريق "باسرع وقت ممكن".

وكان وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا قد قال قبيل افتتاح القمة إنه "من غير المحتمل" ان توافق الولايات المتحدة على دفع الرسوم التي يطالب به الباكستانيون.

ويقول المراسلون إن الناتو غير راض على رسم العبور "المرتفع" الذي تطالب به باكستان، خصوصا وان الاخيرة تتقاضى مساعدات مالية كبيرة من واشنطن.

المزيد حول هذه القصة