كوريا الشمالية تتعهد بتعزيز "الردع" النووي مقابل الضغوط الأمريكية

موقع احتبارات نووية مصدر الصورة AP
Image caption صور لموقع اختبارات نووية في كوريا الشمالية

حذرت كوريا الشمالية من انها سوف تعزز برنامجهها النووي وتتخذ اجراءات مضادة اذا لم تخفف الولايات المتحدة من ضغوطها الدبلوماسية عليها.

واتهمت وزارة الخارجية في كوريا الشمالية الولايات المتحدة بالتمادي في اتخاذ خطوات لتصعيد العقوبات، حسبما ذكرت وسائل الاعلام الحكومية.

وكان قادة العالم قد دانوا الاسبوع الماضي تجربة اطلاق الصاروخ الفاشلة التي قامت بها كوريا الشمالية الشهر الماضي وحذروا بيونغيانج من فرض عقوبات اشد في حال الاستمرار في اجراء المزيد من التجارب النووية او اطلاق الصواريخ.

وحتى الصين حليف بيونغيانج الوثيق ضغطت عليها للتراجع عن اي خطط بشان اجراء تجربة نووية ستكون هي الثالثة لكوريا الشمالية.

ويخشى خبراء ان تستخدم كوريا الشمالية في هذه التجربة يورانيوم عالي التخصيب لأول مرة، مما يتيح لها طريقا ثانيا لإنتاج قنبلة نووية لاكمال مخزونها المحدود من البلوتونيوم.

ويضيفون ان الصور الملتقطة بواسطة الاقمار الاصطناعية تظهر نشاطا في موقع التجارب النووي في كوريا الشمالية.

وقالت كوريا الشمالية ان "شائعة اجراء تجربة نووية" انطلقت من واشنطن.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية في بيان أذاعته وكالة الانباء المركزية الكورية الرسمية ان كوريا الشمالية "ستعزز قوتها للردع النووي مادامت الولايات المتحدة مستمرة في سياساتها العدائية" وانها خططت "لاجراءات مضادة" في اعقاب ضغوط واشنطن.

وفي ابريل/ نيسان مضت السلطات في كوريا الشمالية في عملية اطلاق صاروخ طويل المدى قالت الولايات المتحدة وحلفاؤها إنها كانت محاولة لاختبار صاروخ بالستي، وهو ما تمنعه قرارات الامم المتحدة الا أن بيونغيانغ اكدت انها عملية سلمية لاطلاق قمر صناعي.

المزيد حول هذه القصة