روسيا تختبر صاروخا سريا بعد انطلاق نظام الدرع الصاروخي

صاروخ روسي مصدر الصورة Reuters
Image caption صاروخ روسي شبيه بالذي أطلق حديثا

قالت وزارة الدفاع الروسية ان روسيا أجرت اختبارا ناجحا لصاروخ بالستي سري جديد، صمم ليخترق منظومة الدرع الصاروخي لحلف شمال الأطلسي (الناتو).

وجاءت العملية بعد أن وصل نظام الدرع الصاروخي مرحلة العمل المؤقت.

وكان الصاروخ يحمل راسا زائفا وأطلق لمسافة 6 آلاف كم.

وأفادت التقارير أن هذا كان الاختبار الثاني للصاروخ، حيث أجري الاختبار الأول في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وتتهم موسكو حلف (الناتو) بمحاولة تقويض اتفاقية الحظر من انتشار الأسلحة النووية، بينما يقول الحلف إن الدرع هو للوقاية من هجمات محتملة من إيران.

"رد"

وقد أطلق الصاروخ من منصة متحركة في الساعة العاشرة والربع بالتوقيت المحلي (السادسة والربع بتوقيت غرينيتش) من يوم الأربعاء حسب ما صرح متحدث باسم وزارة الدفاع الروسية.

واضاف أن الصاروخ وصل الهدف المحدد له بنجاح، وقال مصدر عسكري لوكالة أنباء انترفاكس إن الصاروخ الجديد استخدم نوعا جديدا من الوقود يساعد في تقليل الزمن الذي يستغرقه الصاروخ للوصول الى هدفه.

ويقول المسؤولون ان هذا يجعله قادرا على المناورة وصعب الاكتشاف.

وقالت وكالة انترفاكس إن الصاروخ يحمل رؤوسا حربية خاصة تمكنه من تغيير مساره لتجنب الاصابة.

ويقول الناتو ان الهدف من الدرع الصاروخي هو حماية أعضائه من صواريخ يمكن أن تطلق من دولة مارقة، ويعتقد ان تلك إشارة إلى إيران، لكن روسيا تقول انه يخل بالتوازن العسكري في المنطقة.

المزيد حول هذه القصة