الفاتيكان يعتقل شخصا يشتبه بتسريبه معلومات سرية للصحافة

البابا بندكتوس مصدر الصورة AFP
Image caption قيل ان التسريبات احرجت البابا ما دعاه للايعاز باجراء التحقيق

اعلنت حكومة الفاتيكان انها اعتقلت شخصا تشتبه بانه سرب وثائق ورسائل سرية الى وسائل الاعلام.

وتحدثت تلك الوثائق المسربة عن مزاعم بوجود فساد وسوء ادارة وصراعات داخلية بين كبار الاساقفة والكاردينالات بالفاتيكان.

وقالت حكومة الفاتيكان ان الشخص قيد الاستجواب من قبل هيئة القضاء، لكنها امتنعت عن اعطاء مزيد من التفاصيل عن القضية التي قيل انها اغضبت قيادة الفاتيكان الروحية.

وكان البابا بندديكتوس السادس عشر اوعز الشهر الماضي بتشكيل لجنة من الكاردينالات للتحقيق في امر تلك الوثائق المسربة.

وقال المتحدث باسم الفاتيكان فردريكو لومباردي في تصريحات صحفية ان "التحقيق تقوم به شرطة الفاتيكان، وهو ما جعلهم يتعرفون على شخص بحوزته وثائق سرية، وان هذا الشخص يخضع للتحقيق حاليا".

ونقلت وكالة روتيرز للانباء عن مصدر في الفاتيكان قوله ان الشخص المعني ليس من رجال الدين.

وجاء الاعلان عن موضوع الوثائق المسربة بعد يوم من اقالة رئيس بنك الفاتيكان ايتوري غوتي تيديتشي من قبل مجلس ادارة البنك.

وقال الفاتيكان ان السبب وراء اقالته الفشل في الايفاء "باساسيات عمله"، الا ان تقارير تحدثت عن احتمال ضلوعه في مسألة تسريب تلك الوثائق.

وقد هيمنت هذه القصة التي سميت "فاتيليكس" او تسريبات الفاتيكان على تغيطات وسائل الاعلام الايطالية برمتها.

وقال ديفيد ويلي مراسل بي بي سي في روما ان تسريب تلك الوثائق الحساسة، ومنها رسائل شخصية تعود للبابا، هي التي احرجته ودفعته الى الايعاز باجراء التحقيق.

وتتضمن التسريبات رسالة من البابا الى سفير الفاتيكان لدى واشنطن كان فيها حديث عن محسوبيات وفساد ومعاملات تفضيلية داخل اروقة ادارة الفاتيكان.