محتجون بريطانيون يتظاهرون أمام منزل نائب رئيس الوزراء احتجاجا على التقشف

أنصار حركة "مناهضة التخفضيات في بريطانيا" مصدر الصورة uk uncut
Image caption تقول حركة مناهضة التخفيضات في بريطانيا إنها تستهدف كبار الشخصيات التي تعتقد أنها تتملص من تسديد الضرائب

تظاهر نحو مئة محتج بريطاني ينشطون في حركة "مناهضة التخفضيات في بريطانيا" أمام منزل نائب رئيس الوزراء البريطاني، نك كليغ في منطقة بوتني بجنوب غربي لندن.

وقال ناشطون في هذه الحركة إن الأعضاء المعاقين ربطوا الكراسي المتحركة في الشارع الذي يقع فيه منزل نائب رئيس الوزراء.

وأضاف المحتجون إنهم استهدفوا نك كليغ لأنه أحد "مهندسي سياسة التقشف".

ورفض ناطق باسم نائب رئيس الوزراء التعليق على هذه المظاهرات.

وتقول حركة مناهضة التخفيضات في بريطانيا إنها تستهدف كبار الشخصيات التي تعتقد أنها تتملص من تسديد الضرائب.

وقالت الناشطة، جين ساندلر، وتبلغ من العمر 42 عاما إن "نك كليغ أحد مهندسي سياسة التقشف، إنه مليونير ويعيش في منزل قيمته مليون جنيه إسترليني".

وأضافت قائلة إن التخفيضات اختيار سياسي للحكومة ومجلس الوزراء "الذي يتألف من أشخاص أغنياء فقدوا الصلة بالواقع".

ومضت للقول "هذه التخفيضات قاسية وتهدف إلى تدمير الخدمات العامة مثل الخدمة الصحية ودولة الرفاه ومستقبلنا".

ويُذكر أن الحكومة البريطانية التي تتألف من ائتلاف بين حزب المحافظين بزعامة رئيس الوزراء ديفيد كامرون ونائب رئيس الوزراء نك كليغ، زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار منيت بخسائر كبيرة في الانتخابات المحلية التي جرت مؤخرا.

المزيد حول هذه القصة