زيادة الضغوط على الحزب الحاكم في بريطانيا بعد فضيحة نفقات رئيسته

وارسي
Image caption البارونة وارسي اول بريطانية مسلمة تراس حزبا

طالب نواب من حزب العمال المعارض في بريطانيا بالتحقيق في بيان مصروفات الرئيسة المشاركة لحزب المحافظين الحاكم البارونة وارسي.

واثيرت قضية النفقات بعدما بدأ الجدل عما اذا كانت دفعت نفقات ايجار لسكن في العاصمة لندن.

وقال وزير الاعمال في حكومة الظل تشوكا اومونا في مقابلة مع برنامج صنداي بوليتيكس في بي بي سي انه يجب اجراء تحقيق "جدي" في مخالفات النفقات.

وقالت البارونة وارسي انها دفعت "مبالغ معقولة" مقابل اقامتها في عقار مستأجر في غرب لندن تساوي ما تدفعه في فندق.

وتسمح قواعد مجلس اللوردات للاعضاء المقيمين خارج العاصمة لندن بصرف بدل اقامة في ايام الجلسات.

واثيرت قضية مخالفات نفقات البارونة وارسي عن فترة في 2008 كانت تقيم فيها بمنزل غرب لندن قال صاحبه د. وفيق مصطفى انه لم يتلق اي ايجار من البارونة ولا صديقها الذي كان يستأجر المنزل.

وقال صديق وارسي، وهو رئيس المجموعة العربية حزب المحافظين واصبح فيما بعد مستشارا خاصا لها، ناويد كان ان البارونة دفعت له مقابل اقامتها معه في الايام التي بقيت فيها بالمنزل.

الا ان وفيق مصطفى، وهو ايضا عضو في حزب المحافظين كان يجمع تبرعات للحزب، ينفي انه ناقش مع كان او البارونة اي مدفوعات على الاطلاق.

واعترفت البارونة وارسي بتجاوز اخر وهو انها لم تبلغ مجلس اللوردات بانها تقوم بتاجير شقة اشترتها في شمال لندن، واعتذرت عن هذا "السهو" وقالت انها ابلغت عن الايجار الاسبوع الماضي.

وكانت البارونة وارسي اشترت الشقة في ويمبلي وتركتها في 2010 وتؤجرها منذ ذلك الحين، وكان يتعين عليها الابلاغ عن حصولها على عائد من ايجارها طالما تجاوز 5 الاف جنيه استرليني.

المزيد حول هذه القصة