هونغ كونغ: اعتقال مسؤول صيني بتهمة التجسس لواشنطن

العلمان الصيني والامريكي مصدر الصورة AP
Image caption العلاقات متوترة بين البلدين منذ بداية العام

أفادت تقارير صحفية في هونغ كونغ باعتقال مسؤول في وزارة الأمن الصينية للاشتباه في تجسسه لمصلحة الولايات المتحدة وتمرير أسرار دولة إليها، .

وتقول التقارير إن المسؤول الذي كان يعمل سكرتيرا خاصا لنائب وزير الأمن، قد اعتقل في وقت سابق من العام الجاري.

ورفضت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التعقيب على النبأ.

وإذا ما ثبتت صحة تلك التقارير، فسيكون هذا الحادث هو الثالث الذي يضرب العلاقات الصينية-الأمريكية في الشهور القليلة الماضية. وستكون تلك هي قضية التجسس الأعلى مستوى بينهما، والتي يتم الكشف عنها منذ عام 1985، حين انشق المسؤول الاستخباراتي الصيني يو كيانغشنغ لخدمة الولايات المتحدة.

وأفادت تقارير محلية، وأخرى لرويترز، بأن وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) هي من جندت المسؤول الصيني الرفيع.

وأفاد احد التقارير الصادر في 25 مايو/ أيار بأن "يو سقط في فخ امرأة حسناء نصبته له سي آي إيه".

وجرى تصوير الثنائي في وضع محرج، وتعرض المسؤول الصيني للابتزاز حتى وافق على تمرير معلومات سرية الى الولايات المتحدة.

وقال مصدر لرويترز إن "الأثر المدمر كان كبيراً" على المسؤول الذي أوقف بين يناير/ كانون الثاني، ومارس/آذار بتهمة تمرير معلومات الى الولايات المتحدة على مدى سنوات.

ولم يصدر تعليق فوري من الخارجية الصينية حول الموضوع.

المزيد حول هذه القصة