الرئيس الصربي ينكر الإبادة في سربرينيتسا

من ضحايا الابادة مصدر الصورة AP
Image caption أم أمام قبر ابنها الذي سقط في سربرينيتسا

قال الرئيس الصربي توميسلاف نيوكوليتش انه لم تحصل ابادة في سربرينيتسا شرق البوسنة في يوليو/ تموز 1995، وذلك في مقابلة مع تلفزيون مونتتنيغرو بثها الجمعة على موقعه على الانترنت.

واكد توميسلاف "لم تحصل ابادة في سربرينيتسا. ومن الصعب جدا توجيه الاتهام امام محكمة واثباته بكون حدث ما اتخذ شكل ابادة

يأتي ذلك فيما تستأنف في 25 يونيو/ حزيران الجاري محاكمة القائد العسكري السابق لصرب البوسنة راتكو ملاديتش التي ارجئت في 17 مايو/ أيار.

ويلاحق ملاديتش الذي اعتقل في 26 مايو/ أيار 2011 في صربيا بعد ان كان مطاردا من القضاء الدولي لمدة 16 سنة، بتهمة ارتكاب جرائم ابادة وجرائم ضد الانسانية وجرائم حرب خلال حرب البوسنة التي اسفرت عن سقوط 100 الف قتيل ونزوح 2,2 مليون بين 1992 و1995.

ميدانياً، قال شاهد عيان ان‭ ‬ثلاثة على الاقل من صرب كوسوفو وجنديا من حلف شمال الاطلسي جرحوا خلال معركة اندلعت يوم الجمعة حين كانت قوات حفظ السلام تحاول ان تزيل متاريس أقامها الصرب عطلت حركة المرور.

وأطلقت قوات حلف شمال الاطلسي في كوسوفو (كفور) غازات مسيلة للدموع ونيران أسلحة صغيرة ورد بعض المتظاهرين باطلاق نار المسدسات.

وتصدى المئات من صرب كوسوفو لقوات كفور التي كانت تستقل عربات جند مدرعة قرب أحد المتاريس المقامة خارج بلدة زفيشان في منطقة يهيمن عليها الصرب في شمال كوسوفو وألقوا عليها الحجارة.

وقال يوي نوفيتسكي المتحدث باسم حلف الاطلسي في كوسوفو: "أصيب جندي من كفور ونقل من المكان وحالته مستقرة."

وأضاف بدون ان يعطي تفاصيل "كفور لن تسمح بتصاعد الموقف وستستخدم مستوى متكافئا من القوة بما هو لازم للحفاظ على مناخ الأمن والأمان."

وأعلنت كوسوفو التي يمثل الألبان 90 في المئة من سكانها الاستقلال عن صربيا عام 2008 . لكن صرب كوسوفو يهيمنون على منطقة في اقصى الشمال متاخمة لحدود صربيا تعمل وكأنها جزء من الدولة الصربية وترفض كل محاولات حكومة كوسوفو لبسط سيطرتها عليها.

وقال دراجيسا ميلوفيتش رئيس بلدية زفيشان الواقعة على بعد نحو 60 كيلومترا من العاصمة بريشتينا ان قوات كفور رفضت السماح لمسعفين صرب بتقديم المساعدة للصرب الجرحى.

وصرح بأنه طلب من الصرب الانسحاب واعادة الهدوء.

وأقام صرب كوسوفو متاريس عند المعابر المؤدية الى جمهورية صربيا المجاورة العام الماضي بعد ان حاولت بريشتينا وبعثة الشرطة والقضاء التابعة للاتحاد الاوروبي إرساء وجودها هناك.

وقتل شرطي من كوسوفو في مكمن وأصيب عدد من المدنيين وقوات حلف الاطلسي في اشتباكات اندلعت طوال أشهر.