صربيا: مقتل 3 في انفجار قنبلة بملهى ليلي شمال بلغراد

عناصر من الشرطة الصربية
Image caption وقوع أحداث العنف والتفجيرات في صربيا ليس بالأمر غير الاعتيادي منذ حرب البلقان

قالت الشرطة الصربية إن ثلاثة أشخاص لقوا حتفهم وأُصيب ثمانية آخرون جرَّاء تفجير قنبلة يدوية الصنع في ملهى ليلي في قرية إدفور شمالي العاصمة بلغراد الأحد.

وأشارت الشرطة إلى أن رجلا قام بتفجير القنبلة على مدخل الملهى ليل السبت/الأحد عندما كان النادي الليلي مكتظا بالساهرين.

وقالت الشرطة إن حوالي 150 شخصا كانوا داخل المبنى عندما وقع التفجير، مضيفة أن الشخص الذي قام بالتفجير وأحد أصدقائه لقيا حتفهما في الحادث.

بدوره ذكر التلفزيون الرسمي الصربي أن الرجل الذي قام بالتفجير كانت انتابته موجة غضب عارمة لأن عناصر الأمن المسؤولة عن الملهى منعته وثلاثة من أصدقائه من دخول المبنى.

يُشار إلى أن وقوع مثل هذه الأحداث ليس بالأمر غير العادي في صربيا منذ أيام الحرب في منطقة البلقان في تسعينيات القرن الماضي، إذ انتهت معظم قطع السلاح، من قنابل يدوية وأسلحة نارية، بأيدي المواطنين بعد انتقالها من جبهات القتال.

مظاهرات مسلَّحة

وجاء الحادث بعد يومين من إصابة ‭ ‬ثلاثة على الأقل من صرب كوسوفو المجاورة وجندي من حلف شمال الأطلسي (الناتو) خلال معركة اندلعت لدى محاولة قوات حفظ السلام إزالة متاريس كان قد أقامها صرب مسلحون.

وأطلقت قوات الناتو في كوسوفو (كفور) الغازات المسيلة للدموع والنيران لتفريق المتظاهرين الذين ردوا بدورهم بإطلاق النار من مسدساتهم.

وتصدى المئات من صرب كوسوفو لقوات كفور التي كانت تستقل عربات جند مدرعة قرب أحد المتاريس المقامة خارج بلدة زفيشان في منطقة يهيمن عليها الصرب في شمال كوسوفو وألقوا عليها الحجارة.

المزيد حول هذه القصة