انباء عن مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في غارة امريكية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يقول مسؤولون امريكيون ان الهجوم بطائرات بدون طيار على باكستان امس استهدف الرجل الثاني في تنظيم القاعدة ابو يحيى الليبي.

ومن غير الواضح بعد، حسب ما ذكر مسؤول امريكي لبي بي سي، ان كان الليبي بين ضحايا الهجوم على موقع يشتبه لانه لمتشددين في شمال وزيرستان قرب الحدود الافغانية.

وقال المسؤول الامريكي لبي بي سي انه اذا تاكد مقتل الليبي فسيكون ذلك "ضربة قوية لقلب تنظيم القاعدة".

وذكرت وكالة رويترز ان مسؤولين بالمخابرات الباكستانية قالوا الثلاثاء ان ابو يحيي الليبي ـ احد اكبر المخططين بالقاعدة والرجل الثاني بعد زعيم التنظيم ايمن الظواهري ـ ربما قتل في هجوم شنته طائرة بدون طيار في شمال غرب باكستان.

واذا تأكدت وفاته فانها ستكون اكبر ضربة توجه الى القاعدة منذ ان قتلت قوات امريكية خاصة اسامة بن لادن في غارة سرية في باكستان في مايو/ايار 2011 .

مصدر الصورة AP
Image caption ليست المرة الاولى التي يعلن فيها مقتل الليبي

وقالت مصادر امريكية ان الليبي، وهو رجل دين ليبي يحمل درجة عملية في الكيمياء، نجا من هجمات سابقة نفذتها طائرات بدون طيار، كان هدفا لضربة شنت في وقت مبكر من يوم الاثنين في منطقة شمال وزيرستان القبلية.

ووصف مسؤولون امريكيون الليبي، واسمه الحقيقي محمد حسن قائد، بانه الرجل الثاني بعد الظواهري الطبيب المصري السابق الذي تولى زعامة القاعدة بعد وفاة بن لادن.

وليست تلك المرة الاولى التي يعلن فيها مقتل ابو يحيى الليبي، فقد اعلن الامريكيون مقتله في غارة ايضا لطائرة بدون طيار عام 2009 لكن ثبت بعد ذلك انه ليس هو وانه لم يقتل.

ويقول مراسل بي بي سي في اسلام اباد عليم مقبول ان هجوم الاثنين كان ثامن هجوم كبير منذ 23 مارس/اذار من حيث عدد الضحايا، ما يدل على تصعيد في برنامج الهجمات بطائرات بدون طيار الامريكية.

وكان هجوم الاثنين اسفر عن مقتل 15 شخصا، يشتبه في انهم متشددين اسلاميين في باكستان.

المزيد حول هذه القصة